المواضيع الأخيرة
» كتاب نظريات الاتصال.مجانا
السبت أبريل 18, 2015 1:26 pm من طرف ريم الصالح

» كتاب الاتصال و فن الحوار لطلبة قسم التخرج
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:23 pm من طرف محمد العمر

» - مهارات الاتصال و فن الحوار- تحميل مجاني للكتاب
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:18 pm من طرف محمد العمر

» كتب ومواضيع مضغوطة عن الاتصال لجميع السنوات1و2و3و4 اعلام واتصال
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:28 pm من طرف asterjiji

» كتب وبحوث علمية في الاعلام و الاتصال مضغوطة zip
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:24 pm من طرف asterjiji

» كتاب هام جدا العلاقات العامة من 166صفحة
الخميس أكتوبر 09, 2014 3:36 pm من طرف kingyoucef

» كتاب سبل الإتصال...
الأحد يوليو 20, 2014 7:43 am من طرف احمد بومرزوقة

» الإتصال الخارجي في المؤسسة
الخميس يناير 09, 2014 10:43 pm من طرف salim.bensaadi.9

» نمودج عن صحيفة عمومية بطاقة تقنية اقتصاد الاعلام
الجمعة يناير 03, 2014 8:37 pm من طرف houda belle

» التشريع القانوني لالاعلام الالكتروني في الجزائر دراسة موقع الاداعة التلفزيون الصحافة و وكالة الانباء الجزائرية
الجمعة يناير 03, 2014 8:34 pm من طرف houda belle


الإعلام رسالة وفن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقال الإعلام رسالة وفن

مُساهمة من طرف lamia في الأحد سبتمبر 28, 2008 5:15 pm

الإعلام بعناصره المعروفة المقروء والمسموع والمرئي يكون عادة رسالة للشخص لإطلاعه على الأخبار اليومية المحلية والدولية والأخبار المتفرقة من كل اتجاه، منها السياسي والاقتصادي والرياضي، وهناك تغطية للأحداث الواقعة بالمنطقة سواء كانت أحداثاً سياسية أو غيرها، وتكون من موقع الحدث، ورسالة لكل مشاهد ومستمع لتكون رسالة صادقة وواضحة لا يوجد بها أي من الأقاويل المزيفة.
وتتنافس وسائل الإعلام في شتى أنحاء العالم، سواء على المستوى الخليجي أو العربي أو العالم أجمع، على سرعة الوصول إلى الخبر؛ لكي ينالوا السبق الإعلامي سواء بالصحافة أو غيرها.
وهناك دول تمتلك مؤسسات إعلامية، وتكون تلك المؤسسات شاملة للإعلام المرئي والمسموع والمقروء، بعكس بعض الدول التي لها اتجاه واحد فقط!!
فالذي نعرفه أن الصحافة بوجه عام تكون مستقلة في حد ذاتها، وتتنافس كل صحيفة مع الصحف الأخرى، ويكون التنافس من ناحية مصداقية الخبر وتغطية الأحداث واستقطاب الكتَّاب من ذوي الاختصاص السياسي والاقتصادي وما شابه.حتى إننا نجد أن أكثر الشعوب التي تنتمي إلى تلك البلدان يتسابقون إلى نيل واقتناء صحيفة معينة، مع أن تلك البلدان يوجد بها أكثر من صحيفة، وعند السؤال لماذا كل هذا التدافع من قبل الجمهور نجد أن الجواب لمصداقية الصحيفة والحضور الجيد لكتَّابها؛ لامتلاكها القلم المعبر للطرح والتغطية الجيدة التي يوليها كل اهتمام القائمون على الصحيفة المعنية، وعلى رأسهم رئيس التحرير.
والصحافة لها دور كبير في عقد الندوات والمؤتمرات داخل حرم المؤسسة الصحفية، أو قيامها برعاية منتديات اقتصادية أو طبية أو سياسية.
ويوجد بكل صحيفة عدة أقسام، وكل قسم يوجد به المختصين الذين يمتلكون الخبرة الكافية، وهم بحوزتهم حب الصحافة والإدراك الجيد، ومثقفون وملمون بالمطبوعة سواء بالتحرير أو الإخراج الصحفي وهكذا.
وهناك صحف أصبحت متخصصة بأحداث معينة كأحداث اقتصادية أو رياضية، ويكون الإقبال عليها من قبل المختصين أو المطلعين للاقتصاد أو الرياضة.
ومهما اختلفت الأحداث فيكون العمل داخل كل صحيفة أشبه بورشة عمل من المتابعة والتحرير والإخراج؛ لإظهار تلك المطبوعة بالشكل الجيد والمرضي للمتلقي.
وأصبحت جملة كل شخص مكمل للآخر عنواناً على ألسنة كل رؤساء التحرير، حيث لا يفرقون بين الصغير والكبير، بل زرع وإعطاء الثقة الكبيرة لكل من يعمل داخل حرم الصحيفة.
والصحافة في العالم تتشابه تقريباً في هيكلها التنظيمي عن طريق متابعة المطبوعة ابتداءً من كيفية نشر الخبر أو متابعة حدث ما أو استقبال الأطروحات والمقالات من القارئ.
وفن الصحافة يكمن في الإخراج الفني لها والتنسيق المتقن وعدم وجود أخطاء طباعية متكررة، ولا بد أن يكون التنسيق ملائماً؛ حيث إعطاء الألوان المعبرة لكل حدث، فيكون له لون معين، أو إعطاء رؤوس الأقلام لكل موضوع، ولا بد أن يكون موضوعاً مشوقاً؛ حتى يستدعي الأمر إقبال الشخص على شراء تلك المطبوعة، وهذه هي السياسة التسويقية المتبعة لبعض الصحف.
وهناك صحف تمتلك الوجوه الشابة وتعتمد عليها في نقل الأخبار وتغطية حدث معين، وغالباً يكون رئيس التحرير ملماً بكل الأحداث أو لديه خلفية كافية لتخوله لترشيح نفسه لرئاسة تحرير مطبوعة معينة، فيكون لديه خبرة سياسية ومرجعية جيدة لها، وأيضاً لديه إلمام بالأمور الاقتصادية والتنبؤ لها، وأيضاً يكون لديه حب للرياضة وتشجيعها ولديه روح رياضية جيدة.
والكاتب الصحفي ليس من الضروري أن يكون لديه شهادة جامعية كي يتسنى له طرح مقال أو دراسة موضوع، ولكن يتأتى ذلك مع الخبرة والاطلاع وتثقيف نفسه والاستفادة من تجارب الآخرين والأخذ بنصحهم، ويكون لديه الصدر المتسع لاستقبال النقد الذي يكون في مصلحته مستقبلاً.
والصحافة لدينا - ولله الحمد - صحافة جيدة جداً وملمة بالأخبار الجيدة والأحداث اليومية، ولديها المصداقية في عرض الخبر.فالصحافة فن، وحب الصحافة وحب الاطلاع والكتابة صفة لا نجدها في كل شخص إلا من لديه الرغبة الأكيدة ولديه الحماس مع وجود الثقافة التي تخوله للإمساك بالقلم وطرح ما لديه من إبداع.
أعان الله المسؤولين والقائمين على كل مطبوعة، وعلى رأسهم رؤساء التحرير ونوابهم والمساعدون والمحررون والقائمون على التدقيق والإخراج.

بقلم / سلمان القباع
avatar
lamia
مشرف قسم
مشرف قسم

انثى عدد الرسائل : 56
السنة : الثالثة
تاريخ التسجيل : 16/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مقال رد: الإعلام رسالة وفن

مُساهمة من طرف mahdi في الجمعة نوفمبر 07, 2008 8:03 pm

ما رايك في قو الاعلامي حمدي قنديل انا لا اؤءمنبتدريس الاعلام لانه موهبة من الله

mahdi

ذكر عدد الرسائل : 6
السنة : الثانية
تاريخ التسجيل : 09/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مقال رد: الإعلام رسالة وفن

مُساهمة من طرف منير عواد في الثلاثاء ديسمبر 02, 2008 7:47 pm

شكرا الك على هذا الموضوع
avatar
منير عواد
مشرف قسم
مشرف قسم

ذكر عدد الرسائل : 246
السنة : ماجيستير
تاريخ التسجيل : 10/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى