المواضيع الأخيرة
» كتاب نظريات الاتصال.مجانا
السبت أبريل 18, 2015 1:26 pm من طرف ريم الصالح

» كتاب الاتصال و فن الحوار لطلبة قسم التخرج
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:23 pm من طرف محمد العمر

» - مهارات الاتصال و فن الحوار- تحميل مجاني للكتاب
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:18 pm من طرف محمد العمر

» كتب ومواضيع مضغوطة عن الاتصال لجميع السنوات1و2و3و4 اعلام واتصال
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:28 pm من طرف asterjiji

» كتب وبحوث علمية في الاعلام و الاتصال مضغوطة zip
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:24 pm من طرف asterjiji

» كتاب هام جدا العلاقات العامة من 166صفحة
الخميس أكتوبر 09, 2014 3:36 pm من طرف kingyoucef

» كتاب سبل الإتصال...
الأحد يوليو 20, 2014 7:43 am من طرف احمد بومرزوقة

» الإتصال الخارجي في المؤسسة
الخميس يناير 09, 2014 10:43 pm من طرف salim.bensaadi.9

» نمودج عن صحيفة عمومية بطاقة تقنية اقتصاد الاعلام
الجمعة يناير 03, 2014 8:37 pm من طرف houda belle

» التشريع القانوني لالاعلام الالكتروني في الجزائر دراسة موقع الاداعة التلفزيون الصحافة و وكالة الانباء الجزائرية
الجمعة يناير 03, 2014 8:34 pm من طرف houda belle


تأثير الإعلام البديل في الرأي العام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شرح تأثير الإعلام البديل في الرأي العام

مُساهمة من طرف منير عواد في الخميس مارس 05, 2009 1:50 pm

تم تناول مدى تأثير وسائل الإعلام الجديدة أو البديلة في الرأي العام وهل يمكن لهذه الوسائل الجديدة أن تتحول إلى صحافة شعبية تنافس الإعلام المقروء والمرئي .والمقصود بوسائط الإعلام الجديدة والتي يتم تداولها عالمياً وفي متناول العامة هي..

الانترنت.. يستخدم اليوم على نطاق واسع في مختلف أنحاء العالم كوسيلة للتواصل والبحث والدراسة والنشر ونتيجة للتقنية العالية وغزارة وتنوع المعلومات بهذه الشبكة أصبحت مصدر من مصادر وسائل الإعلام في استقاء المعلومات . ولكن هل يمكن الاعتماد على البلوجرز؟ وهل يمكن أن يكون للبلوجرز تأثير إيجابي على الصحافة المقروءة والمرئية ويغير في نمط الأعلام الرسمي المملوك للدولة أو الخاص؟
الجهاز المحمول.. وهو شكل آخر من أشكال التواصل الجديدة لوجود التسجيل المرئي والمسموع وجود قدرات التحميل العالية أيضاً إلى جانب الراديو. ويعد المحمول بهذه المميزات مصدر من مصادر المعلومات لوسائل الإعلام.
وانطلاقاً من قوة وقدرة وسعة هذه الوسائل والكم الهائل من المعلومات والصور الثابتة والمتحركة القادرة على تسجيلها وإعادة بثها. فأصبح من يعمل بها أو يتعامل معها ضمن فئة الإعلاميين، ونظراً لانتشارها بصورة كبيرة وسريعة فقد تجاوز عدد من يتعامل معها الملايين في العالم أجمع .

ويأتي اعتبار من يتعامل مع هذه الوسائط من الإعلاميين لأن أي فرد يستطيع الدخول عبر النت ويدون رأيه في أي قضية أو نشر خبر أو كتابة أي نوع من الإنتاج ويدون رأيه في أي قضية بكل يسر وسرعة .. ومع مرور الزمن وكثرة التعامل اكتسب هؤلاء المهارة والكفاءة والخبرة.

وعن السؤال المطروح حالياً عبر كل الوسائل و المتداول .. عن مدى تأثير هذه الوسائل الحديثة في الرأي العام. نقول نعم هناك تأثير كبير وواضح.. لأنه في السابق كان لابد من حصول ترخيص أو إذن مزاولة لإصدار صحيفة وافتتاح محطة بث مرئي أو مسموع نظراً لقوة تأثير وسائل الإعلام في الرأي العام والتوجهات السياسية المختلفة في كل المجالات السياسية و الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

أما ألان فقد تمكن الجميع من كسر الحواجز والاتصال بكل يسر ، ولهذا أصبحت هذه الوسائل ذات فاعلية وتأثير قوي ونشط في الشارع وأصبح العالم يتواصل عبر هذه الوسائل عبر شبكات عنكبوتية وذبذبات.

ولكن هنا تبرز معضلة أخرى حول تأثير هذه الوسائل من الناحية الايجابية والسلبية . وما مدى استفادة الرأي العام منها .

هناك خبراء في المجال الإعلامي وفي شؤون الأدب والثقافة ونقل المعلومات والبحوث العلمية والسياسية والتحولات الاجتماعية وخطط التنمية بشقيها والتطورات العلمية وتقنية الاتصالات أكدوا جميعاً على تأثير هذه الوسائل الهائل في المجتمعات وبالتالي في الرأي العام بصفة عامة .. لأنه يغطي مساحة كبيرة ويعبر الحدود من خلال سرعة الاتصال والمدى. فالصحافة التقليدية والوسائل الإعلامية التقليدية الأخرى تأثرت بهذه الوسائل الجديدة.

فقدرة تحميل المواد عن طريق النت أو المحمول تمكن أي متعامل أو صحفي الحصول على صور ومقاطع فيديو.. يمكن استغلالها كمواد إعلامية من قبل الإعلاميين أو عرضها للبيع من قبل المتعاملين.. ويسرت الاتصالات طول الوقت متجاوزة كل الحدود وعلى مستوى عالمي خلال ثواني.وهذه الميزة أعطت رجال الإعلام والسياسية والأعمال سرعة الحركة واتخاذ قرارات لها تأثيرها.

وتتميز هذه الوسائل بالإضافة إلى السرعة والسهولة بحرية التعبير من خلالها.. ولكن لابد للمتعامل مع هذه الوسائل إدراك المسؤولية خاصة وأن المتعامل يعرف جيداً بأنه يصعب السيطرة عليه وأن الرأي العام سوف يتلقى ما ينشره ويبثه.. وقد يتفاعل معه .وهذا ما يدفع البعض بالتعليق على ما ينشر وأحياناً بالرد عليه حسب الميول والاتجاهات.

وهنا تبرز مسؤولية جديدة تحتم القيام بواجبات هامة تتمثل في ..

1. تعليم الناس كيفية استخدام وسائل الإعلام الجديدة

2. أبراز المواقع محل الثقة، نظراً لكثرة عدد المواقع والقنوات التي يمكن الوصول إليها.

وذلك حتى نتمكن من مواجهة التحديات التي ستواجه المجتمع برمته نتيجة لانتشار هذه الوسائل الهائل بما تحمله من تعددية فكرية .

بالرغم من ضرورة التعامل مع قضايا الجانب الأخر للعلم بها في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأدبية في حدود لا تدعو للقلق

خطورة المدونات..

إن خطورة انتشار المدونات على الانترنت تتمثل في الخطر على اللغة والخبر الصحفي ..فالمدون لا يهتم كثيراً باللغة فهمه الوحيد هو إيصال المعلومة أو الإنتاج بأنواعه .كذلك بالنسبة للخبر الصحفي يستثني أساسيات الخبر ويركز على السرعة في نشره وأحيانا التطرق إلى موضوعات دون إدراك أو وعي ..وهذا يعد نشر غير مسؤول وهو نتيجة لحرية النشر بهذه الوسائط الحديثة .ومن المفترض أن يستفيد المتعامل أو الصحفي من هذه الحرية ونتيجة هذا التطور الهائل والمتسارع والسعة المعلوماتية والقدرة على الانتشار وسرعة النشر أو البث أفقد الحكومات السيطرة على هذه الأجهزة أو الوسائل . وقد تراجعت أفكار كثيرة لتقييد ووضع رقابة أو إخضاعها لقانون رقابة المطبوعات أو محاولة بعض المقاهي تسجيل بيانات ومعلومات عن مرتاديها لصعوبة السيطرة على النشر القادم من كافة مناطق العالم من خلال الشبكات العنكبوتية المتداخلة أو من الفضاءات التي أصبحت مفتوحة أمام الفضائيات.

ولكن هنا لابد من الإشارة إلى أن قلة فقط من المدونين لهم تأثير رغم انتشارهم الواسع في كافة أنحاء العالم وهذا ما أكده الخبراء في مجال الإعلام والمهتمين والمتبعين لهذه الوسائل الجديدة ومدى تأثيرها في المجتمعات المتقدمة والنامية.

ومن خلال ما تم التطرق إليه عبر هذه الأسطر تبرز عدة تساؤلات لازالت محل جدل وتحتاج إلى إجابات شافية ومقنعة.حسب ما يتم تداوله عبر أروقة الرأي العام بمختلف شرائحه.

*هل السلبيات التي تواجه الصحافة الالكترونية ترجع إلى عدم كفاءة المتعاملين بهذا المجال ؟

*وهل أثر الإعلام البديل على القيم واللغة والأخلاق؟

* وهل تأثيره على الشباب والأطفال عكسي؟

* وهل من الضرورة اللقاء بالمدونين لمناقشة ما يطرحونه ؟

*وهل اللجوء للمدونات سببه الرئيسي قلة التكلفة والحرية بلا مسؤولية؟

وهناك الكثير من الآراء والأفكار والتساؤلات تبرز كل يوم حول موضوع تأثير الإعلام البديل في الرأي العام تحتاج إلى بحث ودراسة لا يمكن طرحها بسهولة وعجالة .. ولكن يظل تأثير هذه الوسائل واضحاً في مناحي الحياة وإن اختلف هذا التأثير من الايجابي إلى السلبي .

وفي نهاية المطاف نستطيع التأكيد على أننا أصبحنا في عالم نمارس أنشطة بعيدة عن أعين الرقابة وبلا مسؤولية واضحة المعالم ولا رقيب علينا إلا ما يمليه الضمير والتمسك بالقيم والثوابت الاجتماعية والدينية وما نملكه من موروث ثقافي ومسؤولية تاريخية وثقافية . تحت سماوات مفتوحة ومدى واسع نتنقل خلال دقائق بحرية كاملة.

_________________
[img]
avatar
منير عواد
مشرف قسم
مشرف قسم

ذكر عدد الرسائل : 246
السنة : ماجيستير
تاريخ التسجيل : 10/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى