المواضيع الأخيرة
» كتاب نظريات الاتصال.مجانا
السبت أبريل 18, 2015 1:26 pm من طرف ريم الصالح

» كتاب الاتصال و فن الحوار لطلبة قسم التخرج
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:23 pm من طرف محمد العمر

» - مهارات الاتصال و فن الحوار- تحميل مجاني للكتاب
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:18 pm من طرف محمد العمر

» كتب ومواضيع مضغوطة عن الاتصال لجميع السنوات1و2و3و4 اعلام واتصال
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:28 pm من طرف asterjiji

» كتب وبحوث علمية في الاعلام و الاتصال مضغوطة zip
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:24 pm من طرف asterjiji

» كتاب هام جدا العلاقات العامة من 166صفحة
الخميس أكتوبر 09, 2014 3:36 pm من طرف kingyoucef

» كتاب سبل الإتصال...
الأحد يوليو 20, 2014 7:43 am من طرف احمد بومرزوقة

» الإتصال الخارجي في المؤسسة
الخميس يناير 09, 2014 10:43 pm من طرف salim.bensaadi.9

» نمودج عن صحيفة عمومية بطاقة تقنية اقتصاد الاعلام
الجمعة يناير 03, 2014 8:37 pm من طرف houda belle

» التشريع القانوني لالاعلام الالكتروني في الجزائر دراسة موقع الاداعة التلفزيون الصحافة و وكالة الانباء الجزائرية
الجمعة يناير 03, 2014 8:34 pm من طرف houda belle


الحجاب بين عولمة الدين و علمنة الدولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحجاب بين عولمة الدين و علمنة الدولة

مُساهمة من طرف المجاهدة في الجمعة فبراير 06, 2009 7:30 pm

هل التنبؤ بأن الحجاب قضية لن تنتهي سيصدّق؟
خصوصاً اننا في كل يوم نطالع خبراً يدور حول الدعوة الى حظر الحجاب، أو الدعوة الى اللاحجاب، والتي كان آخرها – ربما – ما جاء عن المحكمة الدستورية في ولاية بافاريا الألمانية، التي أقرت قانوناً في منتصف الشهر الفائت يقضي بعدم السماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب اثناء تأدية العمل، وذلك بدعوى انه رمز ديني لا يتناسب وعلمانية الدولة، علماً ان عدد المسلمين في ألمانيا يصل الى حوالى ثلاثة ملايين ونصف المليون.



ولكن قبل الخوض في جدل هذه القضية لا بد من الاعتراف بأن هناك إجماعاً يسود مختلف الأوساط السياسية والثقافية والفكرية مفاده ان الأمة الإسلامية تعيش في الوقت الراهن منعطفاً تاريخياً يتسم بالصعوبة البالغة والتعقيد الشديد، وربما يعود ذلك الى سطوة الواقع المشحون بالعديد من الخطابات والمشاريع التي تهدف الى اعادة تشكيل العالم بصياغة جديدة، بعيداً من المكونات السابقة.



وأمام هذه التحولات والتحديات التي تضرب بجذورها مختلف المجالات والأصعدة، بات الخطاب الإسلامي في حاجة الى خطوات متسارعة، تعمل على مواجهة ذلك الواقع المحموم بمشاريع العداء والتشويه المتنامية ضده سواء من المنتسبين الى منظومته أم من خارجها.



علماً ان تلك الحملات العدائية غالباً ما تأتي بصورة غير مباشرة وفي شكل ايمائي، كمحاربة بعض القيم والمبادئ التي تحتل منزلة محورية من التعاليم الإسلامية، والهدف البعيد من ذلك يتمثل في العداء المباشر لذات الخطاب، ومعظم تلك الحملات صادرة عمن اسماهم الكاتب الفرنسي اكسفيان ترنسيان - المختص في الشؤون الإسلامية والأقليات والكاتب بجريدة «لوموند» الفرنسية - بلوبي الإسلامفوبيا.



ثم ان تلك الحملات التشويهية تتخذ لنفسها اشكالاً متوالدة لا يمكن حصرها او التنبؤ بها، وإن كانت في بعض حالاتها تعدّ استنساخاً لقضايا تم إشعالها في فترات سابقة، ولكنها تعاد الآن بمسميات وأشكال متغيرة.



وتعد قضية الإسلام والعنف من اكثر القضايا عرضة للتشويه من قبل لوبي الإسلامفوبيا، الذي يسعى جاهداً الى إيجاد حالة اقتران بين ما تشهده الساحة الدولية من ممارسات إرهابية – لا سيما تلك التي تأخذ طابعاً فردياً أو جماعياً – وبين التعاليم الإسلامية.



بيد ان لوبي الإسلامفوبيا لم يقتصر في محاولاته تلك على هذا الحد بل تعدته لتشمل قضايا اخرى متعددة كان آخرها إثارة قضية الحجاب الإسلامي، ومشروع مواجهته ومحاربته، ولم تكن هذه القضية وليدة للفترة الراهنة بل تشكلت عبر عشرات السنين، وعليه يمكن اعتبارها من المشاريع ذات التشكل المتواصل، والتي قد تأخذ بعداً فردياً وقد تأخذ بُعداً رسمياً (حكومياً).



ولو قمنا بسبر تلك المواقف المناهضة لحق الحجاب لتعذر بنا ذلك. ولكن يمكن القول أن من أهمها وأكثرها خطورة وإشكالية ما جاء على لسان وزير الثقافة المصري، الذي اعتبر الحجاب عودة الى الوراء، أو الماضوية، وكأن دعوى اللاحجاب هي خطوة الى الأمام، أو هي شرط لتحقيق السبق الحضاري، وبالتالي التخلص من عقدة النقص التي تعيشها المجتمعات العربية تجاه العالم الغربي المتفوق والمتقدم مدنياً.



غير أن تلك التصريحات ضد الحجاب ليست الوحيدة في بابها، وربما يعود تاريخ تلك الدعوات ذات الطابع الرسمي المنادية – بصورة غير مباشرة في بعض الأحيان – بمحاربة الحجاب ومنعه الى بدايات العام 1989، عندما التهبت العديد من العواصم الأوروبية بصدى الثورة الإيرانية، والتي صادفت تزايداً في أعداد المنتسبين للإسلام بين الشباب في العالم الغربي، وفي هذه الأثناء أثيرت قضية الحجاب في فرنسا فاحتلت هذه القضية موقع الصدارة في مختلف وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة، وخصوصاً في فرنسا، على رغم انشغال 35 في المئة من الفرنسيين بانهيار حائط برلين، وسقوط المعسكر الشيوعي، وسقوط أبرز رموزه الرومان تشاوشسكو.



ولم تكن هذه القضية لتنتهي لولا توالي الأحداث التي بدأت مع الاحتجاجات مروراً ببعض المواقف الفردية والمؤسساتية لعدد من الجمعيات المناهضة للتمييز العنصري، والجمعيات المسلمة في فرنسا كالدعوة والتبليغ، والفيديرالية الوطنية لمسلمي فرنسا.



وقد رأى البعض في إثارة هذه القضية اظهاراً لصورة الحقد والكراهية الماثـلة في الذهنية الغربية تجاه العالم الإسلامي والتعاليم الإسلامية، والتي عبّر عنها أحد رجالات المخابرات الفيديرالية الأميركية، بعبـارة «الإسلام شرّ»، وهي عبـارة تـركها على روزنـامـة إسلاميـة بعد مداهمتـه لبـيـت يشتبـه بصاحبه أنه من تنظيم «القاعدة» في ميشيغان.



وبعد ان كادت تلك القضية تُُنسى في فرنسا عادت لتثار في البرلمان التركي إثر فوز مرشحة مسلمة في الانتخابات، ومحاولتها مزاولة عملها وهي ترتدي حجابها الإسلامي، الأمر الذي لم يرق لأتباع لوبي الإسلامفوبيا.



ثم لتعود هذه القضية في العام 2003، للساحة الفرنسية إثر محاولة استصدار قرار يمنع ارتداء الحجاب في حرم جامعات فرنسا ومؤسساتها التعليمية.



ربما لا يُستغرب كل ذلك أن يأتي من حكومة تنتمي رسمياً للمنظمة العلمانية، ولكن المستغرب أن يصدر في حكومات تدعي نسبتها الى العالم الإسلامي، فقد يتساءل المرء كثيراً عن سبب إثارة مثل هذه القضية في مصر حاضنة العالم الإسلامي وراعية أكبر مركز تمثيلي للمسلمين (الأزهر الشريف)، أو أن تُثار في المغرب العربي، بأن تمنع موظفات في شركة الطيران من الظهور في أماكن العمل، التي هي على اتصال مباشر بالزبائن، بدعوى الحفاظ على الوجه الحضاري للشركة.



وبعيداً عن كل الجدالات السياسية والشرعية – حول فرضية تلك الشعيرة او عدمه – التي ستخلّفها قضية اللاحجاب، فإن الأمر الذي يثير الدهشة والتساؤل ظهور تلك الحملات ضد حرية الحجاب، في الوقت الذي تدمر فيه دول وتباد شعوب بدعوى نشر الديموقراطية، او حماية الحرية، والعجيب كل العجب ان ترتعد فرنسا التي تفخر بأشهر وأكبر ثورة للحرية (الثورة الفرنسية)، من غطاء رأس تضعه المرأة المسلمة على رأسها.



والمثير اكثر ان يكون للشذوذ الجنسي والتعري مشروعية الوجود، وقانون الحماية والدفاع، وان تستميت المنظمات والهيئات السياسية والحقوقية والأممية في العالم للدفاع عن الشذوذ الجنسي والتعري، ضماناً لحرية ذلك، وفي الوقت ذاته تتعالى الأصوات بمحاربة حرية التديّن، او حق ممارسة شعيرة دينية ما.



وما لا يمكن فهمه هو تحول حرية الحجاب بذريعة علمانية الدولة الى جريمة قانونية يحاكم عليها القضاء والقانون في ظل حكومات تدعي قدسية الحريات وخطورة الاعتداء عليها او المساس بها اللهم الا ان كانت تلك الحريات التي تؤمن بها تلك الأنظمة، هي حرية العنصرية والأنا، او هي حرية تذوب أمامها كل حرية للآخر المخالف.



ثم هل الحفاظ على علمانية المجتمع تتطلب محاربة الحجاب، او القضاء على الشعائر الدينية، علماً ان اهم الدعائم التي تقوم عليها تلك العلمانية هي المحافظة على الديموقراطية وحماية الحرية الفردية بكل أطيافها، ومن اكبر الادلة على ذلك ان معظم العالم الغربي من رعاة الحرية، وقف على بركان كاد ان ينفجر عندما اريد لحرية الصحافة الدنماركية – على حد رأيهم – ان تنتهك او تمس بما يتنافى مع حق الحرية والديموقراطية.



وهنا قد يتساءل المرء هل مرد ذلك الى مظاهر الصحوة الإسلامية التي بتنا نعايش تزايدها وانتشارها بين مختلف فئات الشعوب لا سيما الشباب منهم، ام هل ثمة علاقة بين الحجاب والدين، او الانتساب الحضاري – على حد تعبير محمد جلال كشك – بمعنى ان هذا الحجاب فضلاً عن كونه فريضة دينية وتشريعاً ذو وظيفة معتبرة اسلامياً، فهو ذو دلالة على الانتماء للإسلام ولثقافته التشريعية، وإن كانت هذه العلاقة غير حاضرة في ذهن المحجبة فهي حاضرة وبقوة في تفكير اتباع لوبي الاسلامفوبيا، من الداعين الى اللاحجاب، او من المعارضين له والمشككين في شرعيته.



اخيراً ربما أريد لازمـة الحجاب ان تعيد للذهن الصورة النمطية والقاتمة عن الاسلام، او ان تضم الى جملة العوامل الهادفة الى عولمة الخطاب الإسلامي بكل مكوناته، وبشكل خاص المكون الأخلاقي والقيمي، والسبيل الى تحقيق ذلك العمل على تفكيك قيمه، وإعادة تشكيلها وصياغتها من جديد، ولكن خارج حدود الثقافة والهوية الخاصة، ومن اجل ان يتحقق كل ذلك كان لا بد من تبني ايديولوجية خاصة يمكن اختصارها في «عولمة الاسلام» بحسب تعبير المستشرق الفرنسي اوليفييه روا.

المجاهدة
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحجاب بين عولمة الدين و علمنة الدولة

مُساهمة من طرف حفيظة42 في السبت فبراير 07, 2009 9:18 pm

avatar
حفيظة42
المشرف العام
المشرف العام

انثى عدد الرسائل : 76
العمر : 27
السنة : الثالثة
تاريخ التسجيل : 23/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى