المواضيع الأخيرة
» كتاب نظريات الاتصال.مجانا
السبت أبريل 18, 2015 1:26 pm من طرف ريم الصالح

» كتاب الاتصال و فن الحوار لطلبة قسم التخرج
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:23 pm من طرف محمد العمر

» - مهارات الاتصال و فن الحوار- تحميل مجاني للكتاب
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:18 pm من طرف محمد العمر

» كتب ومواضيع مضغوطة عن الاتصال لجميع السنوات1و2و3و4 اعلام واتصال
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:28 pm من طرف asterjiji

» كتب وبحوث علمية في الاعلام و الاتصال مضغوطة zip
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:24 pm من طرف asterjiji

» كتاب هام جدا العلاقات العامة من 166صفحة
الخميس أكتوبر 09, 2014 3:36 pm من طرف kingyoucef

» كتاب سبل الإتصال...
الأحد يوليو 20, 2014 7:43 am من طرف احمد بومرزوقة

» الإتصال الخارجي في المؤسسة
الخميس يناير 09, 2014 10:43 pm من طرف salim.bensaadi.9

» نمودج عن صحيفة عمومية بطاقة تقنية اقتصاد الاعلام
الجمعة يناير 03, 2014 8:37 pm من طرف houda belle

» التشريع القانوني لالاعلام الالكتروني في الجزائر دراسة موقع الاداعة التلفزيون الصحافة و وكالة الانباء الجزائرية
الجمعة يناير 03, 2014 8:34 pm من طرف houda belle


التكنولوجيات الجديدة للاتصال و التمثلات الاجتماعية للزمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جديد التكنولوجيات الجديدة للاتصال و التمثلات الاجتماعية للزمن

مُساهمة من طرف دكتور عبد الوهاب في الأربعاء يناير 07, 2009 9:56 pm

استخدام التكنولوجيات الجديدة للاتصال و مسألة توحيد التمثلات الاجتماعية للزمن د\عبد الوهاب بوخنوفة

يقول احد الفلاسفة الفرنسيين : حينما اذهب إلى التلفزيون يطلب منى أن اشرح للجمهور في دقيقة ونصف معنى علم المناعة انه الزمن القصير ، الزمن الذي لا يخلق المعنى وهكذا فان الفرد في المجتمع الحديث أصبح متأرجحا بين نموذجين زمانيين :الزمن الطويل الزمن الخطى زمن الحياة والزمن القصير الذي فرضته وسائل الإعلام .لقد أوجدت وسائل الإعلام زمنا خاصا هو زمن وسائل الإعلام وهو زمن قصير زمن الفورية والآنية وان الإنسان الحديث أصبح يلوذ إلى هذا الزمن . الإنسان أصبح يلوذ إلى زمن الفلاش الإخباري ، الكليب الموسيقى والومضة الإشهارية والأكل السريع فاست فود .
إن الأطفال الذين يولدون ويكبرون مع العاب الفيديو والكليبات وجهاز التحكم عن بعد يتأرجحون بين الزمن الطويل للمدرسة الممتد عبر الأطوار الدراسية والمناهج والزمن القصير للتكنولوجيات الإعلامية الممتع والمسلى .
إن المتتبع لوسائل الإعلام سيلاحظ أن هذه الأخيرة تعرض الأحداث في شكل متسارع جدا وكل عودة إلى الوراء تعتبر مضيعة للوقت، إنها تعرض الأحداث و الصور بشكل متواصل دون إمكانية العودة أو الرجوع إلى الوراء ،فسهم الزمن في تقدم إلى الأمام بسرعة فائقة.
إن التلفزيون الذي يعد ملك وسائل الإعلام لا يمارس العودة إلى الوراء إلا في حالات محددة وسريعة حيث الهدف ليس الاستفادة من معارف الماضي وإنما تسليط الضوء على الوضعية الحالية التي يضفى عليها الطابع المأسوي إلى حد الإفراط ،فالزمن في التلفزيون يمر مثل مناظر طبيعية نشاهدها بسرعة ونحن في قطار.
لقد أدى التنافس بين وسائل الإعلام إلى جعل الوقت كما تشير إليه الساعات ليس هو نفسه بالنسبة لكل فرد ، إن ما يسمى بالزمن السيكولوجي الذي يسمح بالتذوق أو تكوين رد فعل أو الوقوف المطول عند حادث ما أو واقعة ما يعرف اليوم نوعا من الانكماش و التلاشي ، ويعبر عن ذلك الشعار الإشهاري:"كسب الوقت على حساب الوقت " ويمكن القول أن وسائل الإعلام قد جعلت الزمن عبارة عن شريط يمر أمام أعيننا بسرعة.
إن ولوج التكنولوجيات الجديدة مختلف جوانب الحياة الاجتماعية وتعميم استخدامها في مختلف النشاطات الاجتماعية الاقتصادية والسياسية والثقافية قد طرح عدة إشكاليات تتعلق بتصور الإنسان للزمن والتعامل معه و كيفية السكن فيه ولعل من بين أهم هذه المسائل هي مسألة تمثل الحاضر والحاضر والمستقبل في علاقتها بإشكالية خاصة هي إشكالية السرعة .
تشكل إشكالية السرعة اليوم إحدى المسائل الهامة في مجتمع الاتصال بالنظر إلى أن الاختراعات التكنولوجية تتجه منذ بداية هذا القرن ،شيئا فشيئا نحو نفى الفضاء مثل ما أشار إلى ذلك الفيلسوف الفرنسي" بول فريليو" بقوله : " لقد أضحى انكماش أو ضغط المسافات حقيقة إستراتيجية ذات نتائج اقتصادية وسياسية لا حصر لها ،لأنها تطابق نفى الفضاء.إن البحث عن السرعة مع التطلع إلى قطع اكبر مسافة ممكنة في زمن اقصر يلخص بصورة كاريكاتورية المشكلة التي تواجها المجتمعات الحديثة.كل شيء يحدث كما لو ان المدى القصير يشكل الأفق الذي لا يمكن تجاوزه. إن المرحلة الأخيرة للعولمة ، تلك التي تصادف الثورة المعلوماتية والتكنولوجيات الجديدة ،و في الوقت الذي ساهمت بشكل واسع في نشر هذا النموذج الزمني ، عملت أيضا على تأزم مكوناته : فمن عالم الاتصال إلى عالم المال ،أضحت التبادلات تتم بسرعة الضوء ".
إن الزمن الحقيقي (الدرجة "الصفر" )للمسافة الزمنية هي الرمز والسبب في آن واحد لتراجع حصري حول الحاضر، لذلك فان السلم الزمني السائد في نهاية هذا القرن يتأرجح بين المدى القصير والآني،بين الأفق المغلق وغياب الأفق.
يفرض هذا الضغط للزمن أنماطه الخاصة في التسيير، فالمرونة والتكيف يفرضان نفسهما كمبادئ مطلقة لفترتنا الراهنة ، وقد تولد عن ذلك بروز ثقافة جديدة هي "ثقافة الاستعجال" ،ويمثل الاستعجال نمط استجابة مباشرة لا تتيح الوقت للفرد للتحليل ولا للتوقع وللوقاية ويطلق احد المفكرين على هذه الوضعية بـLA MYOPIE TEMPORELLE الذي تشير إلى أعراض لمرض الاختلال العميق الذي يصيب قدرتنا على تمثل المستقبل.
والحقيقة، أن مشكلة السرعة التي طرحت دائما في علاقتها بالفضاء ، تطرح اليوم في علاقتها بالزمن كما أن السرعة ،التي هي في الأصل مشكلة فيزيائية ، أصبحت اليوم تمثل مسألة اجتماعية ،ولهذا السبب فهي تعيد صياغة التمثل أو التصور السوسيوثقافى للزمن الموروث عن الحداثة حيث السرعة كان يتم تصورها في علاقتها بالزمن المسيطر ، زمن العمل حيث تتداخل سرعة الإنتاج والتسويق والاستهلاك ،أما اليوم فان السرعة تأخذ أبعاد غير منتظرة مع بروز إمكانيات الحاسوب والارتباط المتبادل .ولأن السرعة أصبح يجري تصورها عبر زمنية مجزأة ،فان الأفراد يدركون اليوم الزمن بشكل نسبى وفق سرعة المودم الشخصي لديهم modem
إن الإشكالية التي تطرح هنا هي، كيف يمكننا تعريف السرعة في سياق مجتمع الاتصال ؟كيف يمكننا التوصل إلى تصور اجتماعي للسرعة في الوقت الذي تعمل فيه التكنولوجيات الجديدة على جعل هذه السرعة نسبية ؟
ولكي نفهم هذه المسألة على نحو صحيح وعميق، ينبغي أولا فهم اللحظة كوحدة زمنية. إن مفهوم اللحظة يشير في معناه الواسع إلى المرجعيات الزمنية التي توجه فعل الفرد ، وهكذا وفى مرحلة أولى يمكننا أن نعرف الحاضر بأنه الفضاء الوسيط بين الماضي (ما كان )والمستقبل (ما سيكون).
إن المسألة العامة للتكنولوجيات الجديدة تقع بالتحديد في تمثل وإدراك الحاضر فالماضي يشير إلى ما ّولى وما تم الاحتفاظ به في الذاكرة ،و الماضي يمكن أن يعاود الظهور وفق الحاضر –أما المستقبل فهو مرتبط بصورة وثيقة بالحاضر على اعتبار انه يمكن أن يصبح حاضر ويحول هذا الأخير إلى ماضي .
إن مشكلة تمثل للحظة داخل مجتمع الاتصال تتموضع حول مفهوم الحاضر .إن الحاضر الذي يهيكل علاقة الإنسان بالزمان وبصورة أوسع بالعالم ،يصبح نسبى مع استخدام التكنولوجيات الاتصالية لأن هذه الأخيرة تخلق الآنية والفورية ،و يترتب عن ذلك ،أن الماضي يبقى العلاقة الوحيدة للفرد بالمجتمع على اعتبار أن الفرد نفسه يتمثل اللحظة عبر نشاط تكنولوجي ينتهي إلى صرف أو استبعاد معين للفضاء.
على سبيل المثال ،فان مختلف التكنولوجيات التي تسمح بإمكانيات القيام بشراء حاجات عن بعد ،تدفع بالفرد إلى تصور اللحظة كشيء سطحي لأن عملية الشراء الحقيقية التي يريد فرد ما القيام بها تتم بمنزله داخل مدة قابلة للقياس وقصيرة جدا ومتحررة من إكراه الفضاء ،فبمجرد أن يتم الطلب المباشر ،فان الفرد يقوم بتخزين فعل الشراء في الماضي وينتقل مباشرة إلى نشاط آخر واضعا في وعيه بان عملية تسليم الطلب ستأتي لاحقا . والواقع أن مفارقة التكنولوجيات الجديدة تكمن أساسا في كونها تخلق الآني في الوقت الذي يجد فيه الفرد نفسه منغمس في تمثل الحاضر أو ما تم فعلا.
من جهة أخرى، يتم الاتصال في زمن الحداثة عبر علاقة تمثلية للحاضر نحو ما سيكون، أي المستقبل وكمثال لإرسال رسالة عبر البريد ،يجب التنقل إلى حيث يوجد صندوق للبريد أو مكتب بريد وطرح الرسالة والعودة ، وأخيرا انتظار وصول الرسالة إلى المصدر، وانتظار الجواب أو الرد منه ،وهذا النشاط يستلزم أيضا نشاطات أخرى مثل الحصول على ورق وقلم وظرف وطابع …الخ .إن هذا النشاط الاجتماعي اليومي الخاص بعصر الحداثة ،يفترض إضفاء طابع فضائي على الزمن من خلال تمثل مدة موضوعية وقابلة للتكميم تعمل على أساس تصور للتغيير كتتالي زماني . تصور يُبنى حول الحاضر وفق مستقبل سيكون أو سيحدث بالفعل.
إن أنظمة الاتصالات الحديثة مثل الهاتف والفاكس والبريد الالكتروني تجعل هذه التصورات لاغيه لأن إرسال رسالة عبر هذه التكنولوجيات يتم داخل آنية زمنية ،إن تصور الزمن الذي ينبثق عنها هو تصور للماضي بالاستبعاد السريع للمدة الخاصة بهذا النشاط المتمثل في إرسال رسالة .
وهكذا فإن الفرد الذي يرسل رسالة بالبريد الالكتروني يتمثل للحظة وفق الماضي على اعتبار أن عملية إرسال الرسالة تمت دون الاكتراث بالفضاء كما أن الانتظار منعدم ولم يعد قائم أو هو موجود في حالة حركة دائمة.
[center]
avatar
دكتور عبد الوهاب
دكتور
دكتور

ذكر عدد الرسائل : 16
العمر : 55
الموقع : http://www.arabmediastudies.net
السنة : أستاذ
تاريخ التسجيل : 01/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arabmediastudies.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى