المواضيع الأخيرة
» كتاب نظريات الاتصال.مجانا
السبت أبريل 18, 2015 1:26 pm من طرف ريم الصالح

» كتاب الاتصال و فن الحوار لطلبة قسم التخرج
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:23 pm من طرف محمد العمر

» - مهارات الاتصال و فن الحوار- تحميل مجاني للكتاب
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:18 pm من طرف محمد العمر

» كتب ومواضيع مضغوطة عن الاتصال لجميع السنوات1و2و3و4 اعلام واتصال
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:28 pm من طرف asterjiji

» كتب وبحوث علمية في الاعلام و الاتصال مضغوطة zip
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:24 pm من طرف asterjiji

» كتاب هام جدا العلاقات العامة من 166صفحة
الخميس أكتوبر 09, 2014 3:36 pm من طرف kingyoucef

» كتاب سبل الإتصال...
الأحد يوليو 20, 2014 7:43 am من طرف احمد بومرزوقة

» الإتصال الخارجي في المؤسسة
الخميس يناير 09, 2014 10:43 pm من طرف salim.bensaadi.9

» نمودج عن صحيفة عمومية بطاقة تقنية اقتصاد الاعلام
الجمعة يناير 03, 2014 8:37 pm من طرف houda belle

» التشريع القانوني لالاعلام الالكتروني في الجزائر دراسة موقع الاداعة التلفزيون الصحافة و وكالة الانباء الجزائرية
الجمعة يناير 03, 2014 8:34 pm من طرف houda belle


مقياس علم الاجتماع في الإعلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جديد مقياس علم الاجتماع في الإعلام

مُساهمة من طرف منير عواد في السبت ديسمبر 27, 2008 10:14 pm

ألأستاذ الإعلامي هادف في جامعة الحاج لخضر باتنة الجزائرية
ا وقد القى محاضرة في كلية الإعلام والصحافة بعنوان

" مقياس علم الاجتماع في الإعلام " وكذلك خمس محاضرات تم نشرها هنا
بعض الشروط الأساسية في عمل وكالات الأنباء أو مراسليها :~ مراسل أية وكالة أنباء يجب عليه :* أولا : أن يكون ملما بأكثر من لغة ، خاصة لغة المنطقة التي يعمل فيها بجميع لهجاتها المحلية .- إعتماد وكالات الأنباء على مراسلين محليين يوفر لها الجهد والتكاليف ومصادر المعلومات .* ثانيا : أن يكون لديه الإهتمامات الخاصة بالمنطقة طبيعيا وبشريا (الإقتصادية ، السياسية ، الإجتماعية ....) .* ثالثا : أن تكون لديه دراسة تفصيلية لجغرافية المنطقة التي يعمل بها ، كموقع العاصمة والمدن القريبة منها والمدن المهمة ومواقع هيئاتها ووزاراتها وسفاراتها ....... إلخ* رابعا : أن يهتم المراسل بإلمام بتاريخ الدولة أو الدول التي يعمل بها وإتجاهاتها ونظمها السياسية والإقتصادية ومواقع الأشخاص المهمين فيها وقياداتها المختلفة .* خامسا : إستعداد فطري في التعامل مع الأحداث والإمساس المُرهَف لما يتوقع حدوثه مستقبلا.* سادسا : الإلمام بإستخدام مختلف وسائل جمع ونقل المعلومات .
المحاضرة 02 :المؤسسات الإعلامية العالميةالمؤسسات الإعلامية العالمية تقدم خدمات متعددة أو متخصصة في حقل الإعلام بصورة عامة .يمتد نشاط بعض المؤسسات الإعلامية إلى النطاق الدولي وبخدمات متعددة ومتشبعة ومتفرعة لشمل العديد من الخدمات الإعلامية المختلفة ، الأمر لا يقتصر بالنسبة للمؤسسات الإعلامية العالمية على نشاط أو تخصص محدد بل يمتد نشاط بعض المؤسسات الإعلامية لأكثر من مجال ما يعطيها الصفة الخدماتية المتعددة على نطاق جغرافي واحد بمعنى يمكننا التعرف على المؤسسات الإعلامية المتعددة الخدمات على نطاق جغرافي – وطني (إقليم محدد) أو على نطاق عالمي بمعنى المؤسسات الإعلامية يمتد نشاطها إلى خارج دولة المقر المنشأ يمكن لنا أن نتعرف على مؤسسات إعلامية منشأها دولة معينة وهي في الأساس خاضعة لقانون دولة معينة لكن فروعها ونشاطها قد يشملان أكثر من دولة في محيط قاري أو عالمي .طبعا الأمر لا يخضع لإعتبارات قانونية فقط بل يخضع أساسا إلى مدى قدرة المؤسسة على الإنتشار والتواجد وتقديم خدماتها على نطاق عالمي بل يمكننا تصنيفها على أنها مؤسسة عالمية الإنتشار والخدمات الإعلامية ، مثل هذه المؤسسات يمكن أن تضم في منظومتها أكثر من مؤسسة فرعية أو أكثر من فرع داخل هذه المؤسسة .هنا في الشكل ـ يرتبط بأننا نتعرف أو نشاهد مؤسسات إعلامية تظهر من داخلها أو يتفرع عنها أكثر من مؤسسة.* شركة ذات بُعد عالمي تقوم بالإشراف والتمويل لمؤسسة فرعية بمعنى أننا أمام مؤسسة كبرى ـ لها مؤسسة فرعية تدير صحيفة .* شركة ذات بُعد عالمي تقوم بالإشراف والتمويل لمؤسسة فرعية بمعنى أننا أمام مؤسسة كبرى ـ لها قنوات .* // // // // ـــ مرافق للإنتاج السينمائي .* // // // // ـــ إدراة مرافق التسلية .هذا العمل الذي يأخذ هذا التعدد وهذا الشكل يجعل منها مؤسسات ذات خدمات إعلامية يجب ألاَّ نفهم أنَّ هذه الوظيفة تقتصر على بث ونشر المادة الإعلامية ذات العلاقة الصحفية أو غيرها .- البث الإذاعي أو التلفزيوني في نشاط الخدمات الإعلامية .- توزيع الصحافة في نشاط الخدمات الإعلامية .- الإنتاج التلفزيوني في نشاط الخدمات الإعلامية .- الإنتاج السينمائي في نشاط الخدمات الإعلامية .* الإنتاج المطبعي يصنف في إطار معين ضمن الخدمات الإعلامية أو في النشاط الإعلامي يمتد إلى أوسع نطاق بعد توزيع جماهيري المقياس الأساسي في إعتبار هذه المؤسسة الإعلامية بإنتاج وتسويق مختلف المواد الإعلامية سواء بشكل مباشر أو من خلال خدمات مكملة للنشاط الإعلامي بشكل عام بعض المؤسسات يصنفها على أساس الطابع الثقافي .مثل : دار الثقافة تصنف على أساس أنها مؤسسة إعلامية على إعتبار كل ما يمكن أن يشكل مصدر أو خدمة فهو مؤسسة إعلامية طبعا في المجال الثقافي إذا ما أدمجنا الكثير من المؤسسات الإعلامية الثقافية فإننا يمكن تصنيف مؤسسات إعلامية بشكل لا نستطيع فيه أن نضع حدودا لما يمكن إعتباره مؤسسات إعلامية ثقافية تربوية تكوينية .- فإذا إنطلقنا من فكرة أنّ أي مؤسسة تقدم نشاطتها ثقافيا فهي مؤسسة إعلاميةدار الثقافة تصدر دورية ، جريدة ، كتابا ، قصصا ويمكن أن تنتج فيلما أو نشاطا مسرحيا ... لهذا يمكن أن نصنفها لكن علينا أن نكون حذرين فالمقياس هو النشر بمعنى نضع هذه الخدمة الإعلامية في متناول الجميع فإذا ما كان هذا الهدف ضمن أي مؤسسة يمكن تصنيفها بأنها مؤسسة إعلامية سواء مؤسسة كبرى أو فرعية مثلا المركز الثقافي / المتحف ، مؤسسة سينمائية ربما تنتج صحيفة مطبوعة حتى محطات إذاعية .... في العالم .- مؤسسات ثقافية تملك وتدير محطات إذاعية .إذا ما إقتصر نشاط أية مؤسسة على جمهور متخصص مضبوط بحضور مباشر أو اشتراك مثل هذا القيد يمكننا تصنيفها .

تعريف المؤسسات الإعلامية العالمية : تشرف على أكثرلماذا هذا الإمتداد العالمي للمؤسسات الإعلامية العالمية ؟لأنَّ دورها يقتضي عليها التواجد في أكثر من دولة بفروعها ومكاتبها لكن مؤسسات إعلامية عالمية أخرى ما من دافع لأن تكون مؤسسات عالمية .هل العالم المعاصر في حاجة لهذا الإمتداد وهذا التنوع وهل ذلك يشكل خرقا عالميا لمجالات سيادية ، بمعنى أن تتواجد مثل هذه المؤسسات بثقلها الإعلامي والثقافي وتوجيهي سياسي في أكثر من دولة ونحن نعيش في عصر مفتوح العولمة وبالتالي هل من حقوق المجتمعات أن تتلقى وتستفيد من هذه المعلومات .- من الناحية العالمية لا يمكننا أن ننغلق على أنفسنا (سياسيا ، إقتصاديا) .- ضمن هذا العالم المفتوح والذي بإمكان أي مؤسسة أن تخترقه دون إذن ، كل المجالات الفضائية خدماتها نجد مستوى الإنتشار يرتبط بمدى رغبة الأفراد في تلقيها وفي الإستفادة ، الإستمتاع .... بتلك الخدمات .هذا ما يعطي صفة العالمية للمؤسسات الإعلامية دون قيود ليس تصدير وبث المعلومة بل في التواجد على المستوى العالمي . ما هو دور الدولة الوطنية في هذا المجال ؟دورها الأساسي هو حماية مقومات ، ثقافة وأخلاق المجتمع .دور الدولة هنا يكاد يكون غير فعال في سوق الإعلام المفتوح ، بإمكان الجزائر أن تمنع تواجد الفروع في شكل مكاتب تنفيذ على المستوى الوطني لكن من يمنع قناة معينة أن تبث على برامجها مادة إعلامية حول الجزائر . يوجد الملتقى أو يظلله هذا يحدث في ظل التطور التكنولوجي الخطير .الإستخدامات التكنولوجية الحديثة في مجال الإتصال ساهم في إختراق القيم وعولمة كل ما يمكن أن يصدر عن المؤسسات الإعلامية .تشابك المصالح ، العلاقات السياسية والتكتلات تدفع لهذا المستوى من الإنتشار وليس الإنغلاق ، إذًا الساحة للأقوى تكنولوجيا ، ماليا ، إقتصاديا وسياسيا في العالم ومن توافرت فيه هذه الشروط سيحكم العالم . التبادل المتوازن بين الثقافات بمعنى تتجه نحو الهيمنة للإعلام [ النقود ، القوة العسكرية ، الإقتصاد ، الثروة التكنولوجية محدودة المجال السياسي ..... نحن أمام وضع يفرض علينا أن نحاول بما نملك من وسائل حتى لو كانت ضعيفة نحاول المحافظة على ما نملك من رصيد معلوماتي ، ثقافي ، إجتماعي .بمثل هذه المضامين العالمية تتحرك وتنشط المؤسسات الإعلامية العالمية .المؤسسات العالمية تتواجد في مختلف أنحاء العالم بمضمونها الإعلامي والثقافي .الواقع الإقتصادي والإجتماعي والسياسي في مجتمعاتنا لا يساعدنا لأن أي دولة عربية أو مغربية ." موانئ دبي " شركة أرادت أن تكون عالمية في ادارة الموانئ ، لديها تجربة ، خبرة ومال لما لا تكون عالمية وتقدم خبرتها وتجربتها وتحل مشاكلها في إطار عولمة الإقتصاد . أرادت فعل ذلك وتمكنت في بعض الدول أن تدير موانئ خاصة ذات الكثافة التجارية ما يسهل عملية [تنظيمه ، تسييره] التبادل التجاري ." ميناء بوسطن " أمر مسموح للشركات أن تدير المرافق العمومية ... لكن صدر قرار سياسي يمنع هذه الشركة من أن تساهم في إدارة أحد الموانئ الأمريكية لإعتبارات سياسية.- الجزيرة لما نتبع المضمون الإشهاري حوالي 80% ، 90% من مواردها المالية تأتيها عن طريق تسويق الإشهار [من شركات قطرية تعني الحكومة] بمعنى هناك تمويل وتغطية مالية غير مباشرة من الدولة بحد ذاتها .- شركة العالمية مثلا أو غيرها لا تعتقد أن و.م.أ تبث اشهارها (الحكومة الأمريكية لا تدعمها شركات بل مرافق عمومية)الحكومة الأمريكية بميزانية الحكومة والكونغرس الأمريكي أنشأت قناة " الحرة " .ليس هناك تناقض من حيث المبادئ والقواعد المعمول بها ، الدولة تعطي للأفراد حق انشاء أي مؤسسة فالسوق يلعب دورا في بقاء أو قناة لهذه المؤسسة .

المحاضرة3: الإعلام وأبعاده كعملية إجتماعية : لقد أصبحت وسائل الإعلام جزءا مهما في حياة المجتمعات المتقدمة ذلك أن وسائل الإعلام في تلك المجتمعات من الأدوات المهمة في معرفة البيئة الإجتماعية الذي يوجد فيه هذه الوسائل وهذا الجمهور . أما أكثر المجتمعات المتخلفة أو النامية فلا يكاد يجد الفرد العادي قوت يومه فهو مشغول بالبحث عن طعامه أو طعام أولاده فوسائل الإعلام تعمل في مجتمع جماهيري يهتم بها ويتعامل معها ولا يمكن أن يعمل في مجتمع لا يستخدم وسائل الإعلام . الجمهور له حاجات وأهداف أولية يريد تحقيقها مثل الطعام والشراب والكساء ثم يهتم بالحاجات الثانوية كأخبار العالم والمجتمع المحيط به ، لقد أصبحت وسائل الإعلام مصدرا مهما من مصادر المعلومات وموجه قوي لسلوك كثير من أفراد الجمهور وأصبح وجودها في كل مكان أمرا شائعا إلا القليل من الأفراد ومع تقدم المجتمعات وتحضرها يزداد تعقدها ويزداد إندماج وسائل الإعلام فيها حتى أصبحت جزءا لا يتجزأ من المجتمع خاصة في أوقات الأزمات والأحداث وأصبحت معلومات وسائل الإعلام وتحليلاتها ذات أهمية كبيرة وقيمة متزايدة في المجتمعات وتتناقلها الأفواه بل وصل الأمر إلى أن وسائل الإعلام تنقل الحدث وقت وقوعه على الهواء مباشرة لذا فإن قوة وسائل الإعلام تكمن في السيطرة على مصادر المعلومات وتلزم الأفراد ببلوغ أهدافهم الشخصية ، وكلما زاد المجتمع تعقدا زاد إتساع مجال الأهداف الشخصية التي تتطلب الوصول إلى مصادر معلومات وسائل الإعلام . لقد أثبتت بعض الدراسات إزدياد عدد الساعات التي يقضيها الجمهور أمام وسائل الإتصال الجماهيري وهذا مؤثر قوي ومهم على زيادة تعرف الجمهور لوسائل الإعلام ، وهذا يمثل نسبة من النشاط الإتصالي للإنسان يعني زيادة تأثير ما تقدمه هذه الوسائل للجمهور . لقد أصبح الإنسان أكثر إهتماما بما يجري حوله من الأحداث ذلك أن ترابط العالم وتراحله يؤثر بعضه في بعض فالخبر مثلا عن نية دولة ما تقليل صادرات البترول يوقع سعر البرميل في العالم كما يؤثر ذلك في الدول المنتجة . - وتعد وسائل الإعلام المكونات الأساس التي لا غنى عنها ولا يستطيع المجتمع المعاصر الإستمرار بدونها ، فقد غدت هذه الوسائل في الوقت الحاضر جزءا مركزيا من مؤسسات المجتمع فببساطتها يعرف الجمهور السلع الجديدة وأماكن وجودها وكذلك المجال التربوي وبناء الأسرة إذا استخدمت الإستخدام الأمثل وفي عالم اليوم تتزايد إحتياجات المجتمعات إلى المعلومات والأخبار ويزداد إستهلاك الأخبار على مستوى العالم وهذا يكون على رغبة المجتمع في التنمية حيث أن الماركة العالمية والتفاعل يعيق المجتمع على تطوير نفسه ولم يقتصر الأمر على الحاجة إلى معلومات وسائل الإعلام الأخرى فقد أصبحت وسائل الإعلام لدى بعض الأفراد بديلا عن التفاعل الإجتماعي فيرى في الوسيلة الإعلامية صديقا أنيسا خاصة الأفراد الذين يفتقدون التفاعل الإجتماعي وهو ما يسمى بـ ( التوحد مع الوسيلة ) ويجعلها بديلا للتفاعل الإجتماعي وبعضهم الآخر يجعل منها متنفسا ومهربا من الضغوط النفسية والتنقلات والتخلص من المشكلات الإجتماعية . إن إسهام وسائل الإعلام في تلبية احتياجات أفراد المجتمع يجعلها تقدم خدمة عامة للمجتمع ، هذا إذا قامت وسائل الإعلام بالوظائف الإجتماعية المناطة بها على الوجه المطلوب . لقد حقق ظهور وسائل الإعلام على الساحة أمرين مهمين هما : أ/ شغل وقت الجمهور والإستئثار بإهتماماته وصرف أنظارهم عن الأنشطة الأخرى . ب/ قيام وسائل الإعلام بإيصال كم كبير من المعلومات إلى عدد كبير غير محدود من الجمهور في وقت قصير ومع أن وسائل الإعلام تقوم بتحقيق الفهم والتوجيه وتجعل الإتصال أكثر سهولة لكنها ليست الوسيلة الوحيدة لبلوغ الهدف فلا ينبغي المبالغة في أهمية وسائل الإعلام وقدرة تأثيرها على الجمهور فهناك غيرها من الوسائل المؤثرة مثل : المسجد ، المدرسة ، الأسرة ، الأصدقاء ...........

المحاضرة4 : التمييز بين المحتوى والوسيلة : عند دراسة المدخل الوظيفي لا بد من التمييز بين محتوى وسائل الإعلام وخصائص الوسيلة نفسها فهناك وظائف مرتبطة تماما بالمحتوى الذي تعرضه وسائل الإعلام وهناك وظائف أخرى مرتبطة إرتباطا وثيقا بنوع الوسيلة المستخدمة أو بظروف الإستخدام دون ارتباط قوي بالمحتوى على سبيل المثال عندما يريد الفرد من أفراد الجمهور متابعة حدث عالمي وقت حدوثه فلا يوجد أفضل من القنوات الفضائية أو الأنترنت لإمكانية التغطية وقت الحدث وأما إن أراد التفصيل فيجد بغيته في الصحافة شريطة الإنتظار إلى صباح الغد وفي هذا المثال المحتوى أهم من الوسيلة وفي المقابل عند الرغبة في الترفيه والهروب والبحث عن بديل التفاعل الإجتماعي فهو يبحث عن الوسيلة التي تشبع حاجاته بغض النظر عن المحتوى الذي تقدمه هذه الوسيلة أو تلك لكن الإشباعات التي تتحقق للجمهور لا يمكن فصلها عن المضامين فإن لكل من الوسيلة والمحتوى تأثير في الآخر فتشير الدراسة لعالم يسمى (سامسونغ 1978) إلى أن اشباعات وسائل الإعلام ترتبط ارتباطا وثيقا بما تقدمه من مضامين فلا يمكن القول إن استخدام وسيلة معينة بذاتها يحقق الإشباع المطلوب دون النظر إلى المضمون الذي تحتويه هذه الوسيلة ، فالدوافع الخاصة التي تجعل الفرد يتعرض لرسالة معينة أو وسيلة معينة تتوافق مع مكونات الفرد النفسية والإجتماعية فيقوم الفرد بتوجيه إهتماماته إلى الوسيلة والرسالة تلقائية دون تكلف في البحث أو الجهد فعندما تختار فئة من الجمهور وقد لا يدركها . - وقد أظهرت دراسات ميدانية مثل دراسة إليزابيت عام 1990 أن التعرض للبرامج الجادة يرتبط بتقدم التعليم بغض النظر عن الوسيلة التي تقدم هذا المضمون بينما إختارت الفئة الأقل تعليما البرامج التي يغلب عليها طابع الفكاهة والترفيه ومن هنا يمكن للباحث أن يربط بين المدخل الوظيفي واستخدام الطلبة للأنترنت من خدمات اخبارية لا توفرها وسائل الإعلام الأخرى مثل الصحافة أو التلفاز وذلك لأنهما محكومتان بسياسة إعلامية يصعب تجاوزها على عكس شبكة الأنترنت التي تعد من أحدث وسائل الإعلام ، فإنه يحز في نفس كل طالب جامعي يرى أقرانه يستخدمون هذه الوسيلة للبحث العلمي أو للحصول على الأخبار أو للترفيه وهو بمعزل عن ذلك ، ولقد أثبتت دراسة سعودية أجريت على عينة من الشباب أنهم كانوا يستخدمون الأنترنت للحصول على مواد إخبارية سياسية غير متوفرة محليا .

المحاضرة5 : نظرية الإعتماد على وسائل الإعلام : تعتمد فكرة هذه النظرية على أن إستخدام الأفراد لوسائل الإعلام لا يتم بمعزل عن تأطير المجتمع الذي يعيش داخله ، وأنّ قدرة وسائل الإعلام على التأثير تزداد عندما تقوم هذه الوسائل بوظيفة نقل المعلومات بشكل مستمر . ظهر مفهوم الإعتماد على وسائل الإعلام في السبعينيات (1976) وذلك عندما ملء كل من " دي فلور " و " ساندرا أول روكيش " ( وهما صاحبا كتاب << نظريات وسائل الإعلام >> ومؤسسا نظرية الإعتماد على وسائل الإعلام ) الفراغ الذي خلفه نموذج الإستخدامات والإشباعات الذي أهمل تأثير وسائل الإعلام وركز على المتلقي وأسباب إستعماله لوسائل الإعلام ، فأخذ المؤلفان بمنهج النظام الإجتماعي العريض لتحليل تأثير وسائل الإعلام حيث إقترحا إندماجا بين الجمهور ووسائل الإعلام والنظام الإجتماعي وهذه هي البداية الأولى لهذه النظرية . وخرجت هذه النظرية من الدوافع الإنسانية للمدرسة الإجتماعية حيث يرى باحثو هذه النظرية الإعلام الجماهيري والنظام الإجتماعي الذي ينشأ فيه فقد لاحظت " ساندرا " أن شمولية نظرية الإعتماد على الإعلام ودقتها تجعلها إحدى النظريات الإعلامية القلائل التي يمكن أن تساعد في فهم تأثيرات الإعلام وإستخدامها . * فـروض نـظـريـة الإعـتـمـاد : 1/ كلما زادت التغيرات والأزمات في المجتمع زادت حاجة المجتمع للمعلومات ، أي تغيير إجتماعي أو سياسي أو إقتصادي . 2/ يزداد إعتماد الجمهور على وسائل الإعلام كلما كان النظام الإعلامي قادرا على الإستجابة لإحتياجات النظام الإجتماعي أو الجمهور ، وفي هذه الحالة ينبغي على النظام الإعلامي أن يتطور . 3/ يختلف الجمهور من حيث إعتماده على وسائل الإعلام الصفوة ( قمة الهرم ) قد يكون له وسائل إعلامه الخاصة به غير الوسائل التقليدية (الصحافة ....) ، بمعنى أن هاته الصفوة مصادرها في الحصول على المعلومات برقيات أو وكالات أنباء والتي ليست متاحة لكل الناس . * مـفـهـوم الـنـظـريـة : من خلال إسم النظرية يتضح مفهومها وهو الإعتماد المتبادل بين الأفراد ووسائل الإعلام وأن العلاقة التي تحكمه هي علاقة إعتماد بين وسائل الإعلام والنظم الإجتماعية والجمهور ، إذ يعتمد الأفراد في تحقيق أهدافهم على مصادر معلومات الإعلام من جمع المعلومات ومعالجتها ونشرها ، ويبّين " دي فلور " و " سانتا كلور " أن المعلومة هنا هي كل الرسائل الإعلامية حتى الترفيهية منها . إنّ تأثرنا بهذا النظام الإجتماعي الذي نعيش بداخله ينعكس على طريقة إستخدامنا لوسائل الإعلام ولا يقتصر التأثير على النظام الإجتماعي بل يشمل تأثير وسائل الإعلام في الجمهور ، وكلما تعقدت البنية الإجتماعية قلّ التفاعل بين أفراد المجتمع مما يتيح للإعلام مجالا واسعا لملء الفراغ فيصبح الفرد أكثر إهتماما على وسائل الإعلام لإستقاء المعلومات وعلى هذا فالجمهور عنصر فاعل وحيوي في الإتصال .

_________________
[img]
avatar
منير عواد
مشرف قسم
مشرف قسم

ذكر عدد الرسائل : 246
السنة : ماجيستير
تاريخ التسجيل : 10/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى