المواضيع الأخيرة
» كتاب نظريات الاتصال.مجانا
السبت أبريل 18, 2015 1:26 pm من طرف ريم الصالح

» كتاب الاتصال و فن الحوار لطلبة قسم التخرج
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:23 pm من طرف محمد العمر

» - مهارات الاتصال و فن الحوار- تحميل مجاني للكتاب
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:18 pm من طرف محمد العمر

» كتب ومواضيع مضغوطة عن الاتصال لجميع السنوات1و2و3و4 اعلام واتصال
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:28 pm من طرف asterjiji

» كتب وبحوث علمية في الاعلام و الاتصال مضغوطة zip
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:24 pm من طرف asterjiji

» كتاب هام جدا العلاقات العامة من 166صفحة
الخميس أكتوبر 09, 2014 3:36 pm من طرف kingyoucef

» كتاب سبل الإتصال...
الأحد يوليو 20, 2014 7:43 am من طرف احمد بومرزوقة

» الإتصال الخارجي في المؤسسة
الخميس يناير 09, 2014 10:43 pm من طرف salim.bensaadi.9

» نمودج عن صحيفة عمومية بطاقة تقنية اقتصاد الاعلام
الجمعة يناير 03, 2014 8:37 pm من طرف houda belle

» التشريع القانوني لالاعلام الالكتروني في الجزائر دراسة موقع الاداعة التلفزيون الصحافة و وكالة الانباء الجزائرية
الجمعة يناير 03, 2014 8:34 pm من طرف houda belle


2008: عام الإعلام الاجتماعي الجديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

2008: عام الإعلام الاجتماعي الجديد

مُساهمة من طرف منير عواد في الأحد ديسمبر 21, 2008 4:35 pm

د. عمار بكار

قبل سنة من الآن فاجأت مجلة "تايم" الأمريكية الشهيرة جمهورها باختيارها لـ "أنت" YOU كشخصية عام 2006م، على أساس أن كل شيء في العالم يتجه نحو ما يسمى بـ "التشخيصية" Personalization، أي إعطائها البعد الشخصي الخاص بالمستخدم، حيث سمحت التكنولوجيا للشركات أن تمنح الناس القدرة على عمل خيارات كثيرة تعكس أذواقهم ورغباتهم واحتياجاتهم في كل شيء يعملونه بما في ذلك استهلاك المادة الإعلامية واستخدام الإنترنت والجوّال وحتى السياسيين وصناع القرار صاروا يفهمون أكثر قيمة الفرد ويتجهون إليه بذكاء أعلى لإقناعه بقراراتهم السياسية والاقتصاديةفي عام 2007 حصل عدد من التغيرات السريعة التي أكدت أن ما يسمى "الإعلام الاجتماعي" أشهر مواقع الإعلام الاجتماعي موقع Facebook وموقع MySpace وموقع YouTube وغيرها من مئات المواقع التي تستخدم الأفكار نفسها في اتجاهات متخصصة، فهناك مواقع خاصة بالربط بين الباحثين عن أعمال وأصحاب الأعمال، ومواقع للتواصل بين الأصدقاء حول الكتب وغيرها من المواقع التي تحدثت عنها في مقالات سابقة. Social Media والمتمركز حول الفرد من خلال مواقع الشبكات الاجتماعية يتمدد بسرعة ليأخذ مساحة واسعة في حياتنا اليوم.

ليس هذا فحسب، ففي هذا العام انتقلت الشبكات الاجتماعية إلى جهاز الموبايل وبدأت تنمو بسرعة خرافية، بحيث سيتحول الموبايل خلال العالم المقبل (ولا شك) إلى جهاز يربطك بكل مجموعات الأصدقاء من خلال هذه الشبكات لكن الخطير في هذه التحولات لهذا العام ليس نمو مواقع الإنترنت بل كونها بدأت تغير جذريا في مفهوم الإعلام الكلاسيكي نفسه، فبينما كانت وما زالت الرسالة الإعلامية متوجهة من "مرسل مؤسساتي" إلى "الجمهور" صارت تتوجه من الجمهور إلى الجمهور، في اتجاه يهدد أصل الصناعة الإعلامية بالخطر.

في عام 2007 تحول كثير منا وبشكل تلقائي إلى مرسلين جماهيرين، وهناك من فعل ذلك في أعوام سابقة، وبقيت مجموعات بسيطة ستتحول خلال الأعوام المقبلة، ولا أستغرب إذا صار الناس يحصلون على معلوماتهم من بعضهم بدلا من وسائل الإعلام بمجرد أن تجد مواقع الشبكات الاجتماعية والمنتديات وسيلة لتوثيق مصداقية هذه المعلومات المتبادلة بين الجمهور. للتوضيح أكثر، إذا استطاع موقع مثل YouTube إيجاد وسيلة تكنولوجية تلقائية توثق المعلومات المطروحة في الفيديوهات المنشورة عليه فإنه سيتحول مباشرة لدى قطاع لا بأس به من الجمهور إلى مصدر إعلامي أساسي بدلا من وسائل الإعلام الكلاسيكية، وهذا أمر ليس بالصعب على الإطلاق إذا وجدت الجهود الملائمة له.

إن نمو "الإعلام الاجتماعي" سمح بالعودة الهائلة لمصطلح "صحافة المواطن" وهو مصطلح نما خلال العقد الماضي للدلالة على محاولة جعل صوت الشخص العادي جزءا من معطيات الوسيلة الإعلامية، والآن صارت صحافة المواطن جاهزة للسيطرة على الساحة، وربما كان على وسائل الإعلام وعلى المعلنين قريبا جدا أن يبحثوا عن المواطن الذي يسمح لهم بالوصول من خلاله إلى الشبكات الاجتماعية التي يشترك فيها.

انتهى عام 2007م بانضمام نحو 100 مليون شخص إلى شبكات الإنترنت الاجتماعية، ولو نظرت إلى الرقم لأدركت أن هناك هجرة جماعية إلى مواقع تركز على العلاقات الشخصية والاهتمامات المتخصصة جدا وتخلق مجتمعا إلكترونيا لم يكن يخطر ببالنا قبل عامين من الآن.

في عام 2008م سيتغير العالم أكثر، وسيكون للإنترنت والموبايل شأن أكبر، وستأتي التكنولوجيا لتحكم العالم وتحدد مسار حياتنا المستقبلية، وستصبح الرسالة الفردية قابلة للانتشار والتأثير بشكل أوسع بكثير، وسيحكم كل من يتجاهل هذه التغيرات على نفسه بالنهاية في عصر سحيق القدم.

ما يقلقني في كل هذه التغيرات أن "الإنسان" الذي يفترض أن تخدمه التكنولوجيا صار تابعا لها، وصار كل تغيير تكنولوجي يغير العالم بينما الإنسان يحاول اللحاق بالركب، وما يقلقني أكثر أن هذه التغيرات صارت تصل إلى العالم العربي بشكل يجعله مستهلكا لمعطيات القرية العالمية الصغيرة بعيدا عن قضاياه وهمومه الأساسية.من ناحية أخرى، هذه التغيرات تحمل في ثناياها الكثير من الأمل، ولو أردت أن تعرف الأمل في ماذا فاقرأ السطور أعلاه مرة أخرى."أنت" سيد العالم الجديد!

وكل ذلك بحسب رأي الكاتب في المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:aleqt

_________________
[img]
avatar
منير عواد
مشرف قسم
مشرف قسم

ذكر عدد الرسائل : 246
السنة : ماجيستير
تاريخ التسجيل : 10/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى