المواضيع الأخيرة
» كتاب نظريات الاتصال.مجانا
السبت أبريل 18, 2015 1:26 pm من طرف ريم الصالح

» كتاب الاتصال و فن الحوار لطلبة قسم التخرج
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:23 pm من طرف محمد العمر

» - مهارات الاتصال و فن الحوار- تحميل مجاني للكتاب
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:18 pm من طرف محمد العمر

» كتب ومواضيع مضغوطة عن الاتصال لجميع السنوات1و2و3و4 اعلام واتصال
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:28 pm من طرف asterjiji

» كتب وبحوث علمية في الاعلام و الاتصال مضغوطة zip
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:24 pm من طرف asterjiji

» كتاب هام جدا العلاقات العامة من 166صفحة
الخميس أكتوبر 09, 2014 3:36 pm من طرف kingyoucef

» كتاب سبل الإتصال...
الأحد يوليو 20, 2014 7:43 am من طرف احمد بومرزوقة

» الإتصال الخارجي في المؤسسة
الخميس يناير 09, 2014 10:43 pm من طرف salim.bensaadi.9

» نمودج عن صحيفة عمومية بطاقة تقنية اقتصاد الاعلام
الجمعة يناير 03, 2014 8:37 pm من طرف houda belle

» التشريع القانوني لالاعلام الالكتروني في الجزائر دراسة موقع الاداعة التلفزيون الصحافة و وكالة الانباء الجزائرية
الجمعة يناير 03, 2014 8:34 pm من طرف houda belle


الفرق بين الصحيفة المطبوعة الالكترونية... الانترانت والاكسترانت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شرح الفرق بين الصحيفة المطبوعة الالكترونية... الانترانت والاكسترانت

مُساهمة من طرف منير عواد في الإثنين ديسمبر 08, 2008 9:31 pm

الفرق بين الصحيفة المطبوعة والصحيفة الالكترونية

هناك مَنْ يرى أن المقارنة بين الصحافة الورقية والإلكترونية مرفوضة من منطلق أن الصحافة الورقية صحافة بالمعنى العلمي والواقعي للكلمة وأن الصحافة الإلكترونية مجرد وسيلة للنشر وجمع النصوص والمقالات والأخبار والصور وبشكل آلي مجرد من المشاعر والإبداع والفاعلية.
أما الطرف الآخر فيرون أن الصحافة الإلكترونية مكملة لدور الصحافة الورقية والمطبوعة وليس هناك صراع بينهما إلا أن التمويل أصبح الآن من آليات نجاح تلك الصحف في شكلها الحديث الذي ينعكس بالتالي على شكل وأداء الموقع من حيث تنوع أخباره وتحديثها بين الحين والآخر إذ إن ثقافة الإنترنت أصبح لها جماهيرها وشعبيتها وهي في ازدياد مطرد على العكس من قراء الصحف والكتب.

ويكفي الصحافة الإلكترونية أنها في الغالب تتبع الحرية الكاملة التي يتمتع بها القارئ والكاتب على الإنترنت بخلاف الصحافة الورقية التي تكون بالعادة قد تم تعديل مقالاتها من قبل الناشر لأكثر من مرة حتى يكون وفقاً لسياسة الصحيفة.

قبل التطرق الى الفرق بين الصحيفة المطبوعة والصحيفة الالكترونية سنذكر مميزات الصحيفة الالكترونية

- السرعة في تلقي الأخبار العاجلة وتضمين الصور وأفلام الفيديومما يدعم مصداقية الخبر.

- سرعة وسهولة تداول البيانات على الإنترنت بفارق كبير عن الصحافة الورقية التي يجب أن تقوم بانتظارها حتى صباح اليوم التالي.

- حدوث تفاعل مباشر بين القارئ والكاتب حيث يمكنهما أن يلتقيا في التو واللحظة معاً.

- أتاحت الصحافة الإلكترونية إمكانية مشاركة مباشرة للقارئ في عملية التحرير من خلال التعليقات التي توفرها الكثير من الصحف الإلكترونية للقراء بحيث يمكن للمشارك أن يكتب تعليقه على أي مقال أوموضوع ويقوم بالنشر لنفسه في نفس اللحظة.

التكاليف المالية الضخمة عند الرغبة في إصدار صحيفة ورقية بدءاً من الحصول على ترخيص مروراً بالإجراءات الرسمية والتنظيمية. بينما الوضع في الصحافة الإلكترونية مختلف تماماً حيث لا يستلزم الأمر سوى مبالغ مالية قليلة لتصدر الصحيفة الإلكترونية بعدها بكل سهولة.

- ارتفاع تكاليف الورق الذي يكبد الصحف الورقية مشقة مالية يومياً.... بينما لا يحتاج من يرغب التعامل مع الصحافة الإلكترونية سوى لجهاز كمبيوتر ومجموعة من البرامج التي يتم تركيبها لمرة واحدة.

- عدم حاجة الصحف الإلكترونية إلى مقر موحد لجميع العاملين إنما يمكن إصدار الصحف الإلكترونية بفريق عمل متفرق في أنحاء العالم.


بينما لخص البعض مميزاتها بما يلي:


1ـ التـنـوع والسعة: يواجه الصحفي مشكلة المساحة المخصصة لانجاز مقالة أخبارية ما على مستوى الصحافة التقليدية ـ الورقية ـ بما أن الصحافة تعيش التوازن بين الفضاءات المخصصة للتحرير، والمساحات الأخرى كالاشهار، كذلك كانت مهمة الصحفي تتمثل في انجاز عمل صحفي يوفق بين المساحة المخصصة للتحرير، وبين تلبية حاجيات الجمهور، وقد ساعدت الانترنت بإنشاء صحف متعددة الابعاد ذات حجم غير محدد نظرياً يمكن من خلالها ارضاء مستويات متعددة من الاهتمام وطريقة النص الفائق Hypertext هي المحرك لهذا التنويع فضلا عن السعة الكبيرة التي يوفرها الانترنت.

2ـ المـرونــة: تبرز خاصية المرونة بشكل جيد بالنسبة للمتلقي ـ مستخدم الانترنت ـ إذ يمكن له إذا كان لديه الحد الأدنى من المعرفة بالانترنت أن يتجاوز عدداً من المشكلات الإجرائية التي تعترضه، ويؤدي الحاسوب هنا دوراً مزدوجاً فهو من جهة الوعاء المادي الذي يؤمن الاتصال بالانترنت والتعامل معهاـ وهنا يمكن التأكيد على أن الصحافة الالكترونية سهلة الاستخدام من جانب المتلقي عن طريق الانترنت باستخدام الحاسوب من جهة أخرى.

3ـ المساحة الجغرافية: يمكن للصحيفة الالكترونية أن تصل إلى مختلف ارجاء العالم عن طريق الانترنت على عكس الوسائل التقليدية التي تكون مقيدة بحدود جغرافية محددة.

4ـ الكلفة: التكلفة في الصحيفة الالكترونية اقل من الكلفة في الصحافة المطبوعة التي تحتاج إلى الأوراق والمطابع والموزعين، وعدد كبير من العاملين، بينما الصحيفة الالكترونية لا تحتاج إلى كل ذلك مما يقلل كلفة انتاج الصحف الالكترونية.

5ـ التفاعلية: Interactive. أن أحد أهم الفروق التي تميز الصحيفة الالكترونية عن الصحيفة الورقية هي ميزة التفاعل الذي يمكن أن يكون مباشرا،ً ويتيح عنصر التفاعلية للزائر إمكانية التحاور المباشر مع مصممي الموقع وعرض أرائه مباشرة من خلال الموقع، كما يتيح عنصر التفاعلية امكانية التحكم بالمعلومات والحصول عليها وإرسالها وتبادلها عبر البريد الالكتروني.

6ـ اللاجماهيرية .Densification وتعني أن الرسالة الاتصالية من الممكن أن تتوجه إلى فرد واحد أو إلى جماعة معينة وليس إلى جماهير واسعة كما كان الأمر في الماضي، وتعني ايضاً درجة التحكم في نظام الاتصال بحيث تصل الرسالة مباشرة من منتج الرسالة إلى مستهلكها.

7ـ اللاتزامنية Asynchronization. وتعني إمكانية ارسال الرسائل واستقبالها في وقت مناسب للفرد المستخدم ولا تتطلب من كل المشاركين أن يستخدموا النظام في الوقت نفسه، فمثلاً في نظم البريد الاليكتروني ترسل الرسالة مباشرة من منتج الرسالة إلى مستقبلها في أي وقت دونما حاجة لتواجد المستقبل للرسالة.

8ـ الشيوع أو الانتشار Ubiquity. ويعني به الانتشار المنهجي لنظام وسائل الاتصال حول العالم وفي داخل كل طبقة من طبقات المجتمع، وكل وسيلة تظهر تبدو على أنها ترف ثم تتحول إلى ضرورة ، نلمح ذلك في التلفزيون، وبعده في الفاكسميل، وكلما زاد عدد الأجهزة المستخدمة زادت قيمة النظام لكل الاطراف المعنية

9- التدويل أو الكونية Globalization .البيئة الأساسية الجديدة لوسائل الاتصال هي بيئة عالمية دولية.


لكن تواجه الصحافة الإلكترونية العديد من الصعوبات أهمها:

1- تعاني الكثير من الصحف الإلكترونية صعوبات مادية تتعلق بتمويلها وتسديد مصاريفها.

2- غياب التخطيط وعدم وضوح الرؤية المتعلقة بمستقبل هذا النوع من الإعلام.

3- ندرة الصحفي الإلكتروني.

4- عدم وجود عائد مادي للصحافة الإلكترونية من خلال الإعلانات كما هي الحال في الصحافة الورقية حيث أن المعلن لا يزال يشعر بعدم الثقة في الصحافة الإلكترونية.

5- غياب الأنظمة واللوائح والقوانين وهوما نحتاجه ونسعى للحصول عليه.


الفرق بين الصحيفة المطبوعة والصحيفة الالكترونية

سيتم التركيز هنا على الفروقات بين الصحيفة المطبوعة والصحيفة الالكترونية ضمن عناصر الاتصال الاساسية الخمسة القائم بالاتصال" المصدر او المرسل" والرسالة والوسيلة والمستقبل والتغذية العكسية.

١ـ القائم بالاتصال فتحت الانترنت بوابات الفيضان المعلوماتي على مصراعيها لتصبح مشكلة الافراط المعلوماتي من أخطر المشاكل التي نواجهها حاليا،ً واصبح في حكم المؤكد استحالة التعويل على الوسائل البشرية وحدها لمسح الشبكة دورياً بحثاً عن المعلومات المطلوبة، وكان لابد من اتمتة هذه العملية وذلك باللجوء إلى مايسمى بالروبوت المعرفيKnowbot أو البرمجي Softbot بصفته وكيلاً آلياً يحال إليه القيام بهذه المهام الروتينية الشاقة والوكيل الآلي هذا بالروبوت له نصيب من الذكاء الاصطناعي يمنحه القدرة على التحليل والاستنتاج والتوقع

وسيستفاد في المستقبل القريب من هذا الوكيل الآلي ليقوم مقام المندوب الصحفي العالمي الذي يبحث عن المعلومات على شبكة الانترنت، ويضيفها إلى موقع الصحيفة الالكترونية معتمداً على الذكاء الاصطناعي في هذه المسألة.

الجانب الثاني. المتعلق بالمحرر الصحفي. فعن طريق تدشين الدراسات والبحوث التي تتجه إلى تحليل نظام النص الصحفي بأشكاله ومستوياته المختلفة سيتم الوقوف على مجموعة القوانين المختلفة التي تحكم انتاج هذا النص وبلورة الخطوات التي تتضمن اداء الوظائف التحريرية داخل النص على النحو الأكمل مما يمكننا من الاستفادة من هذا النتاج العلمي في بناء نظام خبير يضمن القيام بوظائف المحرر Editor من خلال برنامج يعمل على أنظمة الحاسب الآلي، وفي ظل هذه التطورات المتوقعة فلنا أن نتصور مايمكن أن يطرأ على طبيعة عمل أي من المندوب أو المحرر الصحفي مستقبلا،ً إلى الحد الأدنى يمكن أن تصبح معه هذه المهن بشكلها الحالي مهناً منقرضة. ومن المتصور أنه من الممكن في ظل هذه التحولات أنه يصبح لدينا داخل المؤسسات الصحفية نوعان من العمالة. الأغلبية وهي العمالة التي ستتحول إلى مجموعة من المشغلين Users، والأقلية التي تتمثل في الخبراء Experts الذين سيتولون عملية تحليل النظام وتطوير البرامج التي سيعتمد عليها العمل داخل المؤسسات الصحفية.

باختصار ان المحرر او القائم في الاتصال في الصحيفة المطبوعة ليس بالضرورة انه لابد ان يعرف كيف يستخدم الكومبيوتر والانترنت والروابط الاخرى المتصل بها من جهاز الاسكنر والكامرات الرقمية لتنزيل الصور الثابتة والام بي ثري لتزيل الاصوات او الام بي فور لتنزيل الصور المتحركة فضلا عن البرامج الاخرى لمعالجة الصور والاصوات والصور المتحركة بينما في الصحيفة الالكترونية لابد ان يعرف على الاقل استخدام الكومبيوتر وتصفح الانترنت.

2ـ الرسالة .الرسالة الصحفية عبر الصحافة الالكترونية لا يختلف مضمونها تماماً مع مضمون الرسالة عبر الوسيلة التقليدية ـ الصحافة المطبوعة ـ ولكن الاختلاف يأتي من سهولة التعامل مع هذه الرسالة سواء في الوصول إليها أو حفظها، أو تخزينها، فقد وفرت الصحافة الالكترونية ميزات كثيرة أهمها: أن الرسالة لم تعد تلك الجامدة التي لاحراك فيها بل أصبحت الرسالة مدعومة بالصورة الثابتة والمتحركة والصوت والرسوم، والخرائط التوضيحية.

والرسالة في الصحافة الالكترونية تقترب من الوسيلة الناقلة لها بحيث يصبحان وجهين لعملة واحدة ـ فالوسيلة هي الرسالة كما يقول ماكلوهان ـ ولكن يأتي الاختلاف المهم في كتابة الرسالة واستقبالها فإذا كنت عازماً على إعداد موضوعك للشبكة فإنك تحتاج إلى التخطيط للوحدات الفوقية hyperlinks وللشكل غير الخطي nonlinear من اخبار الشبكة، ان الصفة غير الخطية تعني أن بإمكان القراء الدخول إلى الخبر والصفحة عند أية نقطة، وللتحول من عنصر إلى آخر يضغط القراء على وحدات فائقة السرعة تنقلهم إلى موضوعات أخرى(2)

٣ـ الوسيلة. يختلف شكل الصحيفة المطبوعة التقليدي عن شكل الصحيفة الالكترونية، وتتزايد أوجه الاختلاف فيه وخصوصاً في ظل دخول أنظمة الوسائط المتعددة، حيث يمكن استقبال مادة الموضوع الصحفي على مستويات عديدة نصية وصور ثابتة، وصور متحركة، وهناك إمكانية لاستقبال هذه العناصر الخاصة بالموضوع أما على شاشات عديدة أو على شاشة واحدة منقسمة على أجزاء عديدة ومن المؤكد أن دخول عنصر الصورة المتحركة في اطار الصحيفة الالكترونية سيحدث تحولاً جذرياً في الشكل الإخراجي العام لها، وإذا اضفنا العنصر السمعي فلنا أن نتصور حجم هذا التحول فضلا عن ذلك فأن المادة الصحفية الواحدة داخل الصحيفة الالكترونية ستعتمد على مجموعة من الملفات المعلوماتية المساندة التي يمكن فتحها بسهولة.

4- المستقبل: إن المعطيات التكنولوجية المتاحة في اطار الصحيفة الاليكترونية المعتمدة على تقنية الحاسبات ستسهم في تخطي مسألة القراءة ـ فكثير من القراء يتكاسلون عن القراءة لسبب أو لآخر مما جعلهم يهربون عن الصحافة المطبوعة إلى الراديو والتلفزيون ـ بصورة كبيرة حيث من الممكن أن يقوم جهاز الحاسوب في ذاته بقراءة مضمون المادة الصحفية داخل الصحيفة الالكترونية بمجرد أن يقوم المستخدم بطلب ذلك عن طريق الاشارة إلى النص المطلوب قراءتـه باستخدام لوحة مفاتيح الجهاز أو الماوس، بل أنه من الممكن في حالة رغبة المتلقي الذي يجيد القراءة إذا أراد أن يوفر على نفسه عناء المتابعة البصرية في تصفح النص على شاشة الحاسوب، أن يعطي أيعاز للبرنامج بقراءة المادة الصحفية المطلوبة.

وفي السابق كانت الأمية ـ أمية القراءة ـ تمنع كثيراُ من الشرائح الاجتماعية عن قراءة المطبوعات الصحفية، وتأتي الآن الصحافة الالكترونية لتسهل لتلك الشرائح إمكانية مشاهدة الصور، وسماع الأخبار صوتياً، ولكن تظهر لنا اشكالية جديدة هي أمية استخدام الحاسبات التي لن يكون لها حل في الوقت القريب، ولكن بإتباع تدريس الحاسوب في المدارس وانتشاره في كل مناحي الحياة.

5- التغذية العكسية: في الصحافة الالكترونية تكون التغذية العكسية تغذية مرئية منقولة بالصوت والصورة ومباشرة بين المرسل والمستقبل وليست ملاحظة فقط وليست بعيدة ولكنها في الحال بمعنى اخر هي تغذية تفاعلية تتم بصورة ثنائية مباشرة.


المصادر:

عبد الأمير مويت مشتت الفيصل "الصحافة الالكترونية في الوطن العربي" رسالة دكتوراه مقدمة الى كلية الإعلام جامعة بغداد 2004م

فيصل علي خالد فرحان المخلافي "المؤسسات الاعلاميـة اليمنيـة في ظل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحديثة"

رسالة ماجستير غير منشورة مقدمة الى كلية الإعلام جامعة بغداد 2003م

http://www.nourschool.com

http://www.abdelmajid-miled.com

http://www.tech-faq.com

22/1/2008



الانترانت والاكسترانت


الانترانت Intranet

شبكة اتصال داخلية خاصة ضمن مؤسسة أوجامعة أوغيرها بحيث يستطيع الموظفون والعاملون الاتصال فيما بينهم عبر شبكة كمبيوترات لتبادل وتقاسم المعلومات، وبإمكان الانترانت الاتصال بإلانترنت بحيث يستطيع العاملون والموظفون وغيرهم الدخول إلى الشبكة العالمية.

كما تقدم شبكة الانترانت خدمة الولوج إلى الانترنت مع منع العكس "أي لايمكن لغير المسجلين في شبكة الانترانت الولوج إليها عن طريق الانترنت"، وبذلك تؤمن الانترانت سوراً منيعا يطلق علية أسم جدار النار *Fire Walls * حول محتوياتها مع المحافظة على حق وصول العاملين عليها إلى مصادر المعلومات الخارجية على الانترنت. ويعد البعض شبكة الانترانت نموذجاً مطورا من نظام الخادم / المستفيد ( client / server) المعتمد في الحوسبة.

ويعرفها الباحث عبد المجيد ميلاد في موقعه على الانترنت ان مصطلح انترانت هوعبارة عن شبكة محلية (LAN) أوواسعة (WAN)، لا يشترط أن تكون متصلة بشبكة إنترنت. وإنما تؤمن وظائف مشابهة لوظائف وخدمات الإنترنت على مستوى المؤسسة، ومن خلال برامج المتصفحات.توفر شبكة انترانت بيئة ملائمة لموظفي وأعوان المؤسسة للعمل الجماعي وتقاسم المعلومات وتبادلها بكل شفافية. وتُستخدم مزوّدات ويب في شبكات إنترانت لنشر المعلومات ذات البنية التشعبية، بشكل بسيط ومتجانس، وتوفيرها للموظفين على الخط، دون الاعتماد على المطبوعات الورقية المكلفة والتي تستغرق وقتاً طويلاً لتوزيعها على كافة فروع وأقسام المؤسسة عند كل تعديل."


مزايا الانترانت

. ان مزايا الانترانت يمكن ان تعزز الانتاجية في المنظمة او الشركة او المؤسسة التي تحتويها.. حيث انها يمكن ان تستخدم لأشياء كثيرة للتعامل مع الاتصالات.. فعلى سبيل المثال، يمكن ان تكون مفيدة الى المنظمات الكبيرة والصغيرة، عن طريق اعطائها القدرة على استخدام الشبكات الداخلية بوصفها آليات لتوصيل الطلبات.

وان تساعد فى ايجاد شركاء البيانات بسرعة وسهولة من خلال واجهة المتصفح.. فعلى سبيل المثال ، التأمين الطبي حيث يستطيع العمال التنقل بسهولة... وهذا يمكن ان يقلل من مقدار الوقت الذي يستغرقه الاتصال الفردي في قسم الموارد البشرية. وبدلا من ذلك، المعلومات هي في اطراف الاصابع من جميع المنتسبين.. اذ ان المعلومات متاحة للعامل عند حاجته لها.


مساوئ الانترانت

هناك بعض الجوانب السلبية للانترانت منها

أن الإدارة لا تحتاج الى التخلي عن السيطرة على المعلومات وخاصة المعلومات ذات العلاقة بالقضايا الأمنية والخروقات التي قد تحصل.. على سبيل المثال، الموظف قد ينشر معلومات حساسة لجميع المستخدمين..

وهناك مسألة اخرى هي ان هناك الكثير جدا من المعلومات. هذه المعلومات الكثيرة يمكن ان تؤدي الى توقف على شبكة الانترانت.. وهذا يجعل من الصعب جدا على الموظفين ان يبحروا في الشبكة ليجدوا البيانات التي يحتاجون اليها.



الاكسترانت Extranet

هي امتداد لشبكة إلانترانت الخاصة بمؤسسة معينة، على إلانترنت، بحيث يستطيع الأشخاص المخولون، مثل موظفي المؤسسة المتنقلين، وبعض الزبائن والموردين، الوصول إلى البيانات والتطبيقات الموجودة على إنترانت، عبر شبكة ويب. وتحتاج شبكات إكسترانت إلى تخطيط وتنفيذ دقيقين، لأن ترك أي ثغرة أمنية قد يؤدي إلى دخول القراصنة إلى الشبكة والعبث بالبيانات. ويتم تنظيم عمليات وصلاحيات استخدام إكسترانت بواسطة الحواجز النارية ( firewalls ).وبكلمة بسيطة عندما يتم وصل شبكات انترانت الداخلية بالانترنت تصبح اكسترانت.

أي إن شبكة الإكسترانت هي الشبكة التي تربط شبكات الإنترانت الخاصة بالمتعاملين والشركاء والمزودين ومراكز الأبحاث الذين تجمعهم شراكة العمل في مشروع واحد ، أوتجمعهم مركزية التخطيط أوالشراكة وتؤمن لهم تبادل المعلومات والتشارك فيها دون المساس بخصوصية الإنترانت المحلية لكل شركة




المصادر

http://www.nourschool.com

http://www.abdelmajid-miled.com

http://www.tech-faq.com

_________________
[img]
avatar
منير عواد
مشرف قسم
مشرف قسم

ذكر عدد الرسائل : 246
السنة : ماجيستير
تاريخ التسجيل : 10/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شرح رد: الفرق بين الصحيفة المطبوعة الالكترونية... الانترانت والاكسترانت

مُساهمة من طرف صحفية المستقبل في الأربعاء ديسمبر 10, 2008 5:53 pm

اشكرك علي التوضيحات المهمة

الله يخليك

قي امان الله

صحفية المستقبل
عضو متميز
عضو متميز

انثى عدد الرسائل : 44
السنة : الثالثة
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى