المواضيع الأخيرة
» كتاب نظريات الاتصال.مجانا
السبت أبريل 18, 2015 1:26 pm من طرف ريم الصالح

» كتاب الاتصال و فن الحوار لطلبة قسم التخرج
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:23 pm من طرف محمد العمر

» - مهارات الاتصال و فن الحوار- تحميل مجاني للكتاب
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:18 pm من طرف محمد العمر

» كتب ومواضيع مضغوطة عن الاتصال لجميع السنوات1و2و3و4 اعلام واتصال
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:28 pm من طرف asterjiji

» كتب وبحوث علمية في الاعلام و الاتصال مضغوطة zip
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:24 pm من طرف asterjiji

» كتاب هام جدا العلاقات العامة من 166صفحة
الخميس أكتوبر 09, 2014 3:36 pm من طرف kingyoucef

» كتاب سبل الإتصال...
الأحد يوليو 20, 2014 7:43 am من طرف احمد بومرزوقة

» الإتصال الخارجي في المؤسسة
الخميس يناير 09, 2014 10:43 pm من طرف salim.bensaadi.9

» نمودج عن صحيفة عمومية بطاقة تقنية اقتصاد الاعلام
الجمعة يناير 03, 2014 8:37 pm من طرف houda belle

» التشريع القانوني لالاعلام الالكتروني في الجزائر دراسة موقع الاداعة التلفزيون الصحافة و وكالة الانباء الجزائرية
الجمعة يناير 03, 2014 8:34 pm من طرف houda belle


الجزء النظري من مذكرة تخرج للطالب اسماعيل قاسمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

منقول الجزء النظري من مذكرة تخرج للطالب اسماعيل قاسمي

مُساهمة من طرف amin15 في الإثنين سبتمبر 15, 2008 1:13 am

جـــامعة الجزائر ــ بن يوسـف بن خــــدة
كلية العــــــــلوم السياسية والإعــــــلام
قسم علوم الإعلام والاتصال



للأمانة العلمية : هذا الموضوع محمل من مدونة اسماعيل http://ismaildz.wordpress.com/blogs




روبورتاج مصور لنيل شهادة الليسانس في علوم الإعلام والاتصال
تخصص سمعي بصري


من إعداد : إشراف الأستاذ :
إسماعيل قاسمي بلقـاسم مـــــام

السنة الجامعية 2007/////////////2008


تخصص سمعي بصري


من إعداد : إشراف الأستاذ :
إسماعيل قاسمي بلقـاسم مـــــام

السنة الجامعية 2007///
شـكــــر وعرفـــان

أشكر الله وأحمده حمدا كثيرا على كل نعمه
تخصص سمعي بصري


من إعداد : إشراف الأستاذ :
إسماعيل قاسمي بلقـاسم مـــــام

السنة الجامعية 2007/////////////2008


شـكــــر وعرفـــان

أشكر الله وأحمده حمدا كثيرا على كل نعمه
على فضله ورأفته بعبده الضعيف، على حمايته ورحمته الدائمتين
. . .
أشكر كل من ســاعدني في إخراج هذا العــمــل...
أشكر الزملاء ء هشام كريكش ، سامية غطرة وشهرزاد ينون
أيضــــا رضوان عثماني وسالم رحمون

أشكــر الإخــوة بـتسجيلات الرضوان
وخصوصا كمـــال حيمان

كما اشكر بالخصوص الأستــــــــــــــــــــاذ الخير خــلفة ..


شـكــــر خاص

أتـــــقـدم بالشــكــــــــــر الـخـــــــالص إلى الأسـتاذ المــشرف بلقاسم مـــام
الذي مــد يد العـون طيلة إنجاز هــذا العــمــل.


إهـــــد ا ء

إلى العـــــزيزين الغـــــــاليين والكـــــــريمين
....
وإلى المدلعـــــزيزين الغـــــــاليين والكـــــــريمين
....ونين العرب



مقدمة.
مدخل عام:
فكرة الموضوع.
النوع الصحفي المختار.
أسباب اختيار الموضوع:
الأسباب الذاتية.
الأسباب الموضوعية.
أهداف الموضوع.

الفصل الأول: تعريف المدونات، خصائصها، وأنواعها.
المبحث الأول: تعريف المدونات، الخصائص والمعايير.
المبحث الثاني: أنواع المدونات.
المبحث الثالث: المصطلحات الأكثر تداولا في عالم التدوين والمدونات.

الفصل الثاني: ظهور التدوين وانتشاره في العالم، الوطن العربي والجزائر.
المبحث الأول: نشأة التدوين وانتشاره.
المبحث الثاني: التدوين في الوطن العربي.
المبحث الثالث: التدوين في الجزائر.



.

مرحلة ما قبل التصوير:
التحضــير.
السينوبسيس.
البطاقة التقنية.
مرحلة التصوير:
المعــاينة.
التصـوير.
مرحلة ما بعد التصوير:
المشـاهدة.
التركـيب.
التعليـــق.
الموسيقى.
المــــزج.
الشـــارة.

خاتمة
avatar
amin15
مشرف جزء
مشرف جزء

ذكر عدد الرسائل : 33
السنة : الرابعة
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منقول الجزء الثاني

مُساهمة من طرف amin15 في الإثنين سبتمبر 15, 2008 1:17 am

مقدمة:
تطورت المجتمعات بتطور وسائل النشر والاتصال والإعلام، لتصل اليوم إلى أوجها، مع التطور الحاصل في مجال نشر المعلومة، حتى أصبح هذا العصر ينعت بـ"عصر المعلومات" وأصبح المجتمع المتحضر هو مجتمع المعلومات.
وبين التطور الملحوظ، ظهرت وسيلة جديدة تستطيع أن تحقق لكل فرد بأن يكون عنصرا فعالا في نشر المعلومة، وليس في استقبالها فقط.
هذه الأداة هي المدونات الإلكترونية التي أصبحت تعد ضمن الثورة الثانية للإنترنت، لتدخل بذلك البوابة الإلكترونية عهدا جديدا ضمن المشهد الإعلامي.
ويُلاحظ أن المدونات الالكترونية باتت تشغل حيزا مهما على خريطة الإعلام، فقد أثبتت الدراسات أن بعض المدونات احتلت مرتبة متقدمة في لائحة المواقع الأكثر استقطابا للزوار، متقدمة بذلك على مواقع مؤسسات وهيئات إعلامية كبرى ، ومن بين هذه المدونات هناك مدونات عربية أيضا، حيث تفوق بعض المدونات المصرية في عدد زوارها ومتتبعيها عدد النسخ التي تبيعها أكبر الصحف المصرية.
وبين فضاء المدونات العالمية والعربية ومدى تطورها من كافة الجوانب، ومدى انتشار ظاهرة المدونين كصحفيين جدد، يبقى التدوين الإلكتروني في الجزائر يراوح بداياته، ورغم ذلك فإن هذه الظاهرة تستحق الدراسة من كافة الجوانب الإعلامية، السياسية، الاجتماعية، النفسية، الأدبية وغيرها.
فكرة الموضوع:
رغم التطور الذي عرفته وسائل الاتصال الإعلام في عصرنا الحالي، إلا أنه لم يصل بها إلى مرحلة نهائية ولن تصل إلى تلك المرحلة أبدا ، مادام هناك من يريد أن يحقق أكبر قدا من الإنتاج العلمي الذي يمكن الناس من التواصل أكثر ويسهم في نقل الخبر أو المعلومة بأكثر دقة في أسرع وقت ممكن، وهو ما تقوم به مؤسسات كبرى ومخابر علمية متعددة، وتصرف عليه الحكومات المليارات الكثيرة بغية تحقيق هذا الهدف العلمي الذي تستفيد منه الإنسانية ككل.
إلا أنه في غمرة المساعي الرسمية والأكاديمية، والبحوث العلمية المتطورة والمتقدمة في مراحل كثيرة لإيصال المعلومة بدقة أكبر وبمصداقية أكثر وبسرعة الأحداث، برز في عصر الإنترنت حركة إلكترونية إعلامية بدأت تعرف طريقها في هذه السنوات الأخيرة وتحاول أن تؤسس وتأصل لعمل إعلامي من نوع آخر، و التي أصبحت تعرف بـالمدونات أو دفاتر الإنترنت أو البلوغز مثل الإنجليزية (blog) وجمعها (blogs).
والمدونات هي أحد أساليب النشر والاتصال الحديثة على الشبكة العنكبوتية، وتمثل مزيجًا من المذكرات اليومية (في البيئة الورقية) والموقع العنكبوتي والتجمع الإلكتروني online community (في البيئة العنكبوتية). ولعل من أسباب شهرتها وسرعة انتشارها، تميزها بالتفاعلية، والوصول المباشر من قبل المستفيدين إليها، وتشكيل التجمعات الإلكترونية بين محرريها والمستفيدين منها، وذلك بصورة أكثر فعالية من غيرها من وسائل الاتصال الأخرى مثل البريد الإلكتروني والقوائم البريدية والمواقع والمنتديات، هذا فضلاً عن كونها أكثر سهولة ويسرًا من حيث إنشائها أو متصفحها من غيرها من الأساليب.
المدونات الإلكترونية أصبحت خصوصا في السنتين الأخيرتين شائعة الصيت وأصبح لها جمهورها ومواقعها المتخصصة في دعمها ونشرها، و حتى أن هناك شخصيات سياسية ومشاهير ووسائل إعلام تقليدية أنشأت لنفسها مدونات، وهناك اتحادات ومؤتمرات وجمعيات أصبحت ترعى هذا النمط الإعلامي الجديد.
هذا ما يدفعنا إلى معرفة ما المقصود بهذه المدونات، وما الذي تقدمه وما طبيعة رسالتها الإعلاميةب، ثم كيف واقعها في الجزائر، وما يمكن أن تسهم فيه هذه المدونات..

النوع الصحفي المستعمل:
اعتمدنا في الدراسة على تقنية الروبورتاج المصور لأنها تتناسب مع الموضوع وأهدافه، والروبورتاج هو فن من فنون الكتابة الصحفي، يهدف إلى الإخبار وإعطاء المعلومة مع الاعتماد على الوصف وذلك بأسلوب أدبي متميز.
وهو أيضا نوع صحفي مهمته الأساسية تصوير الحياة الإنسانية وإلقاء الضوء على علاقتها مع ربط ذلك كله بشكل غير مباشر وبأسلوب ينتهج بقدر من الجمالية والاعتماد على الصور بمجمل الشروط الاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تشكل الأرضية لهذه الحياة الإنسانية التي يصورها الروبورتاج، فكتابة الروبرتاج تحتاج إلى تفاصيل وأسلوب حي ذات مستوى فني جمالي.
والروبرتاج يعرض شريحة من الواقع التي تدور حول حادثة واقعية بهدف جعلها فعالة من الناحية الصحفية، وهو أيضا يعالج أشخاصا حقيقيين ضمن ظروف معينة. فالروبرتاج هو النوع الصحفي الأحسن والنسب لتجسيد المواضيع التي تقوم على الوصف الحيوي المباشر للوقائع والحقائق. والروبورتاج من هدفه أن يجعلك تسمع وترى بما سمعه ورآه وأحس به الصحفي نفسه.. فالصحفي المعد للروبورتاج يعير حواسه لغيره، فهو يمثل القراء والمستمعين.
أما الروبورتاج التلفزيوني فهو نوع فيلمي يهتم بنقل الأحداث والوقائع بسرعة ديناميكية وبأقصى قدر من الواقعية. يقدم فيه الصحفي معلومات مباشرة ، فيقوم بدور المشاهد المشارك في الحدث لذلك فهو يمثل عين وأذن الجمهور، فالروبورتاج التلفزيوني يقدم السياق الواقعي للحياة خارج الأستوديو.
ومن خصائص الروبورتاج أنه لا يعتمد على إبداء الرأي الواضح المكشوف إزاء الأحداث والوقائع، بل يرتكز بدرجة أكبر على الوصف، ويجب ان يتوفر على لغة مبسطة، فهي لا تخلو من العنصر الدرامي والعاطفي حتى يتم إثارة اهتمام المشاهد.
إضافة إلى ذلك فإن عملية إتقان مضمون النص المسموع مع مضمون المادة المصورة، يزيد من نسبة فهم المشاهدين لهذه المادة الإعلامية. ويمكن أن نقول أن الروبورتاج من حيث المضمون ينقسم إلى قسمين:
1- روبورتاج يرتبط بالحدث (المباشر): وهو روبورتاج آني حول حدث آني ، مثل عقد مؤتمر صحفي، على أن يكون موضوعه يرتكز على النقل والوصف، كأن يصف مثلا أجواء الزيارة أو ظروف عقد مؤتمر.
2- روبورتاج يرتبط بالموضوع( غير مباشر): وهو روبورتاج غير آني وغي مرتبط بالحدث مثل الروبورتاج الذي تدور مواضيعه حول العلاقات الإنسانية، الاجتماعية، البيئية، .. إلخ، ويسمى أيضا بالاستطلاع لأن الصحفي يقوم باستطلاع ظاهرة ما أو مكان معين ، وعادة ما يكون هذا النوع أطول من حيث الحجم الزمني.




أسباب اختيار الموضوع:

أ- الأسباب الذاتية:
- الاهتمام الشخصي بتكنولوجيا الإعلام والاتصال الحديثة .
- الاهتمام الشخصي بعالم التدوين والمدونات.
- ملاحظة وجود مجموعة كبيرة من طلبة علوم الإعلام والاتصال لا يفقهون أبجديات الكمبيوتر والإنترنت وثقافة التدوين الجديدة.
- اعتبار التدوين حقلا خصبا لاختبار طلاب الإعلام لقدراتهم التحريرية وتطويرها.

ب- الأسباب الموضوعية:
- ظهور المدونات بشكل ملفت بين أوساط جمهور الإنترنت.
- تأثير التدوين على الإعلام التقليدي والسياسات الحكومية .
- أهمية استخدام التكنولوجيا الحديثة في مجال علوم الإعلام والاتصال.





أهداف الموضوع:
- التعرف على دوافع الجزائريين واهتماماتهم .
- إبراز الإضافات التي يقدمها التدوين مقارنة بالإعلام التقليدي.
- إبراز نجاعة التدوين في الـتأثير والدعوة إلى التقارب والحوار وتقبل الآخر.
- دفع الطلبة إلى محاولة الإلمام بتقنيات الكمبيوتر والإنترنت، والاهتمام بالتدوين لتحسين قدراتهم في التحرير الصحفي.







المبحث الأول: مفهوم المدونات، الخصائص والمعايير.
مفهوم المدونات:
كلمة مدونة هي التعريب الأكثر قبولا لكلمة blog الإنجليزية التي هي نحت من كلمتي web log بمعنى سجل الشبكة ويقصد بها: دفتر يوميات إلكتروني. كما تستخدم الكلمة المستعارة من الإنجليزية و تعرب بلوج (في مصر) أو بلوق (في دول الخليج العربية) أو بْلوغ (في الشام) (حسب نمط التعريب الشائع في المنطقة و اللهجة بحيث تؤدي جميعها النطق بلوگ). وقد تم الاتفاق عربيًا على اسم “مدونة” كتعريب لـ Weblog (أو Blog)، و كل موضوع في المدونة اسمه تدوينةpost و الجمع تدوينات ، و صاحب المدونة و هو الكاتب يسمى مُدَون و الجمع مدونون أو البلوجرز bloggers ، و عملية الكتابة في المدونة اسمها تدوين Blogging وهي اسم فعل من دون يُدون..
المدونة هي تطبيق من تطبيقات الانترنت، يعمل من خلال نظام لإدارة المحتوى، و هو في أبسط صوره عبارة عن صفحة ويب على شبكة الإنترنيت تظهر عليها تدوينات (مدخلات) مؤرخة ومرتبة ترتيبا زمنيا تصاعديا ينشر منها عدد محدد يتحكم فيه ناشر المدونة بنفسه، كما يتضمن النظام آلية لأرشفة المدخلات القديمة، و يكون لكل مدخلة منها مسار دائم لا يتغير منذ لحظة نشرها يمكِّن القارئ من الرجوع إلى تدوينة معينة في وقت لاحق عندما لا تعود متاحة في الصفحة الأولى للمدونة، كما يضمن ثبات الروابط و يحول دون تحللها.
هذه الآلية للنشر على الويب تعزل المستخدم عن التعقيدات التقنية المرتبطة عادة بهذا الوسيط، أي الإنترنت، و تتيح لكل شخص أن ينشر كتابته بسهولة بالغة. تتيح العديد من مواقع الاستضافة (التي توفر خدمة التدوين) آليات أشبه بواجهات بريد إلكتروني على شبكة (الويب)، بحيث تتيح لأي شخص أن يحتفظ بمدونة ينشر من خلالها ما يريد بمجرد ملء نماذج و ضغط أزرار، كما يتيحون أيضا خصائص مكملة؛ مثل تقنية التلقيم، وهي التي تهدف إلى تسهيل متابعة التحديثات التي تطرأ على المحتوى المنشور دون الحاجة إلى زيارة المواقع بشكل دوري و دون الحاجة للاشتراك في قوائم بريدية، و خدمات أخرى للربط بين المدونات، إضافة إلى الخاصية الأهم و هي التعليقات التي تحقق التفاعل بين المدونين و القراء.
من وجهة نظر علم اجتماع الإنترنت، يُنظر إلى التدوين باعتباره وسيلة النشر للعامة التي أدت إلى زيادة دور الويب باعتبارها وسيلة للتعبير و التواصل أكثر من أي وقت مضى، بالإضافة إلى كونه وسيلة للنشر و الدعاية و الترويج للمشروعات و الحملات المختلفة. و يمكن اعتبار التدوين كذلك إلى جانب البريد الإلكتروني أهم خدمتين ظهرتا على الإنترنت على وجه الإطلاق.
الموضوعات التي يتناولها الناشرون في مدوناتهم تتراوح ما بين اليوميات، و الخواطر، والتعبير المسترسل عن الأفكار، و الإنتاج الأدبي، و الموضوعات المتخصصة في مجال التقنية و الإنترنت نفسها. و بينما يخصص بعض المدونون مدوناتهم للكتابة في موضوع واحد، يوجد آخرون يتناولون موضوعات شتى في ما يكتبون.
إن إنشاء مدونة خاصة هو أمر بسيط ولا يتطلب أي مهارات متعددة، بل كل ما هو مطلوب ممن يرغب في إنشاء blog أن يكون ملما بأساسيات الاتصال بالإنترنت و علمه بهذه الوسيلة الإعلامية ، ومن ثم دخول أحد المواقع المتخصصة في منح مساحات المدونة للقيام بالتسجيل و الحصول على مدونة إما بالاسم الحقيقي أو باسم مستعار (*)، وبعد التسجيل يمكن لصاحب الموقع نشر ما يشاء (مقال، دراسة، تعليق، صور، فيديو...)،وتعد هذه البساطة في إنشاء المدونة هي الدافع الأول في انتشار هذا الأسلوب الإعلامي الجديد، بحيث أنها أقرب إلى كراسة ورقية تكتب فيها ما تريد بينك وبين نفسك، إلا أن الفارق هو أن هذه المدونة سيقرؤها العشرات أو المئات أو الآلاف أو حتى الملايين، وهذا ما يعطيها صفة الوسيلة الإعلامية الأقرب إليك وإلى من يتابعك.
avatar
amin15
مشرف جزء
مشرف جزء

ذكر عدد الرسائل : 33
السنة : الرابعة
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منقول الجزء الثالث

مُساهمة من طرف amin15 في الإثنين سبتمبر 15, 2008 1:23 am

برمجيات التدوين والبحث فيها:
وليس من شك في أن سهولة إتاحة برمجيات التدوين، ومن ثم سهولة إنشاء المدونات، هي التي أحدثت تلك الثقافة الجديدة التي جمعت معـًا آلاف البشر من المؤلفين للمدونات والمستفيدين منها .
وتسمح برمجيات التدوين Blogging software بإنشاء المدونات دون الحاجة إلى الإحاطة العميقة بلغة تهيئة النصوص الفائقة HTML أو العمل مع نماذج عنكبوتية Web templates معقدة. إن برمجيات التدوين، على عكس برامج التحرير العنكبوتي سهلة الاستخدام كما أنها مصممة لتحديث الصفحات بصفة مستمرة.
ويتيح موفرو هذه الخدمة (مواقع الاستضافة) آليات أشبه بواجهات البريد الإلكتروني ، حيث يمكن لأي صاحب مدونة نشر ما يريد من تدوينات بمجرد تعبئة النموذج الخاص بالتدوينة، بل وتنقيحها أو إلغاءها فيما بعد إذا أراد، فضلا عن رفع uploading الصور الرقمية ذات الصلة بتدوينته في حالة توافرها، وإتاحة الفرصة للتفاعل بين محرري المدونات والزائرين من خلال التعليق على مدخلات المدونة.
ومن أبرز الخدمات والبرمجيات ذات الصلة بالتدوين وورد پريس (http://wordpress.org)، الذي يتيح كل خدمات التدوين التي قد لا توجد عند موفرين آخرين، و بلوجر الخاص بجوجل (http://www.blogger.com/)، وعربيا هناك موقع مكتوب وجيران وتدوين والبوابة، و في الجزائر دي زاد بلوغ www.dzblog.com .
معايير المدونات وخصائصها:
ليست هناك حتى الآن معايير رسمية للمدونات، إلا أنها تشترك معًا في خصائص مشتركة تكفي لمحاولة تحديد المدونات وأقسامها بصورة يمكن أن تصل بها لمعايير غير رسمية. ومن وجهة نظر المستفيدين أو الزائرين visitors، فإن المدونة هي موقع عنكبوتي يتوافر فيه ما يلي:
محتوى منظم كمداخل مستقلة، يشتمل كل منها على نص وربما روابط فائقة، ومتاحة جميعا في ترتيب زمني عكسي (أي من الأحدث إلى الأقدم).
تأريخ زمني لكل مدخل، بحيث يعرف المستفيد متى تم تدوين هذا المدخل على وجه التحديد.
سجل أرشيفي لجميع المداخل السابقة، بحيث يمكن الوصول إليها بسهولة من قبل الزائرين.
و ثمة سمات عامة للمدونات يمكن إضافتها اختياريًا ، مثل:
إمكانية تصنيف التدوينات وفقا لتقسيمات موضوعية عريضة، تظهر على واجهة المدونة.
إمكانية اشتمال واجهة المدونة على تقويم زمني شهري.
إمكانية الإشارة في واجهة المدونة إلى الروابط الفائقة لمجموعة من المواقع ذات الصلة بموضوع المدونة.
إمكانية الإشارة إلى العنوان الإلكتروني URL للصفحة الخاصة لصاحب المدونة على العنكبوتية.
تتوفر كل تدوينة على ما يلي: الترويسة الرأسية التي تحتوي على التاريخ باليوم والشهر، والوقت الذي تم فيه نشر التدوينة بالساعة والدقيقة، وعنوان التدوينة، والمحتوى الأساس للتدوينة، واسم أو لقب محرر التدوينة، والتعليقات المرسلة على تلك التدوينة في حالة توافرها.
ومن الواضح هنا أنه بالرغم من أن المدونة تشبه أية صفحة عنكبوتية أخرى، إلا أن هناك اختلافات تميز المدونة من حيث النموذج الطباعي لها وبعض خصائصها. وعلى سبيل المثال، فإن محتوى الموضوعات المطروحة في التدوينات يكون مستقلاً عن النقاش والتعليقات عليها، وذلك على عكس ما يحدث في المنتديات التي تختلط فيها الموضوعات بالنقاشات، وتضيع الفائدة مع مرور الزمن وازدياد حجم المنتدى ونقاشاته. إضافة إلى ذلك، فإن المدونة تعد أكثر ديناميكية من الموقع العنكبوتي، حيث أنه يتم تحديثها دائما من خلال المداخل أو التدوينات التي عادة ما تشتمل على تاريخ تحديثها، أما الموقع العنكبوتي فعادة ما تكون محتوياته ثابتة، وليس ثمة حاجة إلى تحديثها بانتظام فضلا عن كتابة تاريخ هذا التحديث، كما أن هذا التحديث ينصب على الصفحات وليس على المداخل أو التدوينات. ومن المعلوم أنه يتم تحديث المدونة بشكل متواصل، أسبوعيًا أو يوميًا أو حتى عدة مرات في اليوم في بعض الأحيان. ومعظم المدونات تقوم بعرض التدوينات الخاصة بالشهر أو الأسبوع الجاري، وذلك جنبًا إلى جنب المواد الأقدم والتي تمت أرشفتها في الموقع لأجل تصفحها أو البحث فيها عند الحاجة.
من ناحية أخرى، يمكن أن تكون المدونة محلا لنشر الأخبار، أو لنقل الأحداث والخبرات والآراء والمعلومات، أو لمراجعات الكتب وغيرها من أوعية المعلومات أو الإعلان عنها، أو لشروح المواقع العنكبوتية، أو لنشر تقارير النشاط ذات الصلة بمشروع معين... إلخ ، أما التدوينة نفسها، فيمكن أن تشتمل على النصوص، والصور، ولقطات الفيديو القصيرة، والروابط الفائقة إلى مصادر إلكترونية أخرى على الشبكة، ... إلخ.




المبحث الثاني: أنواع المدونات.
يوجد عدة أنواع مختلفة من المدونات الإلكترونية:
•المدونات التي تحتوي على الروابط التشعبية (Link blogs): تعتبر المدونات الإلكترونية التي تحتوي على الوصلات التشعبية (web link logs) أول أنواع المدونات الإلكترونية التي تم نشرها على شبكة الإنترنت، ومن هنا جاء اسم المدونة الإلكترونية (weblog). ويحتوي هذا النوع من المدونات على العديد من الروابط لمواقع الإنترنت التي يرى صاحب المدونة أنها تستحق الزيارة إضافة إلى وصف مختصر للموقع المشار إليه بالرابط.
•المدونات التي تحتوي على المذكرات اليومية (Online diary blogs): تتناول هذه المدونات الحياة اليومية لمالكها: ماذا فعل وماذا دار في خلده في ذلك اليوم. ولا تحتوي هذه المدونات بالضرورة على روابط لمواقع إلكترونية أخرى.
•المدونات التي تحتوي على المقالات (Article blogs): يمكن أن يحتوي هذا النوع من المدونات على عرض وتعليقات على الأخبار والأحداث، أخبار وتقارير. وهي عادة ما تكشف قدر أقل من الحياة اليومية لكاتبها من المدونات الإلكترونية التي تحتوي على المذكرات.
•المدونات العلمية المتخصصة: وهي تلك المدونات التي تكون مهتمة بجانب علمي محض كالبيئة أو التكنولوجيا أو الزراعة أو غيرها من التخصصات العلمية الإنسانية، وهي غالبا تنطلق من منتديات متخصصة ليحولها أصحابها إلى مدونات أو العكس.
•المدونات التي تحتوي على الصور (Photo blogs): ويحتوي هذا النوع من المدونات على الصور، مثل "صورة اليوم" وغيرها.
•المدونات التي تحتوي على مقاطع بث إذاعي (Podcast blogs): يمكن اعتبار مقاطع البث الإذاعي (Podcasts) على أنها برامج إذاعية قصيرة مسجلة بواسطة صاحب المدونة، وبإمكان المستمع تحميلها عندما يريد الاستماع إليها. علما بأن المصطلح (Podcast) مأخوذ من أجهزة iPod، وهي عبارة عن مشغلات الملفات الصوتية بصيغة mp3 التي بإمكانها تشغيل ملفات podcast.
•المدونات التي تحتوي على مقاطع بث مرئي (Videocast blogs): حيث أن مقاطع البث المرئي (Videocasts) هي أحدث اتجاه في أوساط المدونات الإلكترونية، وهي مماثلة لـمقاطع البث الإذاعي (Podcasts) غير أنها تعد بوسائط الفيديو.
•المدونات المتنوعة: وتعتبر معظم المدونات الإلكترونية مزيجا من أنواع المدونات المذكورة أعلاه.
•المدونات الجماعية: ويتم كتابة هذا النوع من المدونات بواسطة مجموعة من الأشخاص.
وبغض النظر عن التقسيم من حيث المضمون، فهناك تقسيم من حيث الشكل حيث برزت أنواع أخرى إضافة إلى المدونات المعروفة:
•المدونات السريعة جدا (Tumbleblog) : سنة 2005 ظهرت تسمية Tumblelog لتدل على نوع من المدونات تمارس ما يمكن تسميته بالتدوين السريع متعدد الوسائط. في هذه المدونات لا تتجاوز التدوينات في العادة الفقرتين، وهي يمكن أن تكون ملاحظات، روابط، صور، فيديو، أو مقاطع موسيقية. كما أن هذه المدونات لا توفر إمكانية التعليق على التدوينات.
•المدونات الخاصة بالهاتف الجوال ((moblog : وهي مدونات خاصة بأجهزة الهواتف المحمولة، إما من حيث إنشائها عبر المواقع الخاصة بالجوالات، أو عبر تحديثها بما يتماشى مع إمكانية تصفحها بأجهزة الهاتف حيث تقوم بعض مواقع الاستضافة بذلك.

المبحث الثالث: المصطلحات الأكثر تداولا في عالم التدوين والمدونات.
عالم التدوين و المدونات Blogsphere : ويقصد به مجموع المدونات و المدونين الموجودين على الإنترنيت.
المدونة Blog : و هي موقع شخصي على الإنترنيت يسمح لصاحبه و لم لديهم الصلاحيات لذلك بنشر مقالات و خواطر, منظمة إلى أقسام متسلسلة زمنيّاً. يمكن بعد ذلك لزوار و قراء المدونة بالتعليق على هذه المقالات أو تزويدها بمعلومات إضافية.
المدّون Blogger: يسمى مدوِّناً كل شخص يقوم بنشر مدونة على الإنترنت.
التدوينة post أو Entry : وهي المدخلة التي تكون إما نصا أو صورا أو صوتا أو فيديو أو مزيجا بينها ، وتحتوي كل تدوينة على عنوان لها وتاريخ النشر والتصنيف وحيز للتعليقات.
الفئات أو التصنيفات Category: وهي عبارة عن مواضيع أساسية تكتب عنها بانتظام في مدونتك الإلكترونية. من أمثلة التصنيفات: "يوميات"، "تقنية"، أو "رحلات".
التعليقات Comments : وهي الملاحظات التي بإمكان القراء الإدلاء بها عن مقالة معينة أو تدوينة معينة. ويمكن للمدون عدم فتح المجال للآخرين بالتعليق .
Comment Spam : تعليق خارج عن الموضوع، وهو تعليق مزعج يهدف إلى الإعلان عن منتج أو موقع ما، يضاف عادة بشكل آلي من طرف محركات تتجول في الشبكة بحثا عن المدونات ويمكن التصدي له بطريقة آلية أيضا من طرف محركات بحث خاصة.
الروابط الدائمة (Permalink): وهو عنوان إنترنت دائم للمقالة. إذا كان عنوان مدونتك الإلكترونية على سبيل المثالmyblog.blogger.com، فإن الرابط الدائم لمقالة معينة يكون مثلاً
myblog.blogger.com/permanententry.html.
وينصح دوماً بإرفاق الرابط الدائم لكل مقالة، وعليه فإن أي شخص يقوم بإضافة رابط للمقالة داخل مدونته سيتم عندها ربط قراء مدونته بالمقالة نفسها من خلال الرابط الدائم للمقالة بدلا من ربطهم بالصفحة الرئيسية لمدون.
الأرشيف : هو أرشيف ترتب فيه المواضيع سواء على أساس التصنيف أو تاريخ الكتابة أو كلاهما.
الخلاصات:
تغذية RSS: وهي نسخة مكتوبة برموز لغة XML (XML-coded) من مدونتك الإلكترونية أو أجزاء منها. وإذا قمت بنشر تغذية RSS لموقعك الإلكتروني فإن بإمكان القراء الاشتراك في مدونتك بحيث يتم تنبيههم آليا عند نشر مقالة جديدة في مدونتك. حيث تظهر التنبيهات في برنامج قارئ الأخبار الخاص بهم أو في متصفح إنترنت متوافق معRSS .
تغذية Atom : وهي نوع آخر من أنواع التغذية الإلكترونية التي تقوم بوظيفة مشابهة ل RSS.
التلقيم Syndication : يعني توزيع المقالات أو الكتابات بواسطة إحدى تغذيات RSS أو Atom. وخدمة RSS هي عبارة عن تغذية الكترونية تقوم بإزالة الخصائص الشكلية للمدونة و الإبقاء على المحتوى و هي وسيلة سهلة لنشر المواد التي تحدث بشكل دوري مثل المدونات. و هنالك برامج متخصصة اسمها “feed readers” أو قارئات التغذية الالكترونية تقوم بقراءة التغذية و توفيرها للمستخدمين.
و من فوائد التلقيم في المدونة أنك ستصل إلى عدد من القراء الذين يستعملون قارئات التغذية الإلكترونية (مثل Bloglines). هؤلاء القراء يتمكنون من الوصول إلى مدونتك و و قراءتها بكل سهولة عبر هذه البرامج التي تبلغهم بكل جديد في مدونتك مما يوفر عليهم الوقت و الجهد.
المُجَمِّع Agreggator : قارئ ملف الخلاصات هو نظام أو برنامج تنفيذي يسمح بقراءة سيالة (RSS)، وتتبع آخر المنشورات على المدونات المفضلة والتي تتيح ذلك عبر ملفات الترخيص الخلفي.

الروابط المرجعية:
البينغ (pingback): هي عملية إرسال إشارة الكترونية إلى مواقع أو مدونات أخرى عند نشر تدوينة جديدة. العديد من المواقع تتيح إمكانية تتبع المدونات التي تقوم بتبادل البينغ معهم واضعين لوائح تعطي روابط المدونات التي يتم تجديدها باستمرار.
الباكتراك(Trackback) : تقنية تسمح للمواقع بالاتصال يبعضها البعض بشكل أوتوماتيكي. هذه التقنية تمكن مدونة "أ" بإخبار مدونة ثانية "ب" أن هناك موضوعا جديداً في "أ" قد يهم "ب". هذه العملية تسمح بالاحتفاظ بذاكرة التبادلات بين المدونتين.
مشاطرة المحتوى Syndication : هي تقنية يتيح من خلالها المدون أو كاتب المقالة مشاطرة كل أو جزء من مقالته ليتم نسخها و وضعها في موقع آخر. هذه الطريقة تطورت كثيراً بفضل تطور تقنية RDF و RSS.
التبادل الإعلاني للمدونة Blogroll: هو لائحة تشمل العديد من الوصلات، تتواجد عادة في عارضة الأزرار الرئيسية للمدونة و التي توجه نحو مواقع ومدونات أخرى يستحبها المدوِّن.
واجهة المدونة أو لوحة الإدارة Control: يمكن التحكم في المدونة من خلال لوحة الإدارة ، واستخدام العديد من الخصائص التي تُسهِّل التفاعل التلقائي مع المدونة وهي الخدمات التي توفرها مواقع الاستضافة.
البلوجوازية A-list : هو إدماج لكلمتين "بلوج" و "بورجوازية". هذا المصطلح الإنجليزي يستعمل لتعيين أفضل مُستعملي المدونات! أو بالأحرى أفضل المدونين من حيث النشاط الكبير في التدوين ومن حيث الشهرة والمصداقية في عالم الشبكة...
avatar
amin15
مشرف جزء
مشرف جزء

ذكر عدد الرسائل : 33
السنة : الرابعة
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منقول الجزء الرابع

مُساهمة من طرف amin15 في الإثنين سبتمبر 15, 2008 1:25 am

المبحث الأول: نشأة التدوين وانتشاره.
المدونات هي مواقع على شبكة الانترنت تتميز بسهولة إعدادها وصيانتها وتحيينها، وقد ظهرت في البداية كدفتر يوميات شخصي يكتب فيها المراهقون اهتماماتهم وتفاصيل حياتهم، ثم تطورت لتصبح وسيلة للتعبير عن الآراء والحوار حول قضايا مشتركة، ثم جاءت حرب الخليج الثالثة لتخرج هذه المدونات إلى الأضواء ليعرف بذلك فعل التدوين طفرة نوعية في أكثر من منطقة من العالم. حيث تطورت مواضيع المدونات وفرضت نفسها كنمط جديد من الصحافة الالكترونية، ولعل قوتها الأساسية هي أنها تمثل صوت “رجل الشارع” دون أي رتوشات إيديولوجية أو رقابة مؤسساتية. فالمدونات وسيط مفتوح لنشر الآراء من جميع الاتجاهات، كما أنها بآنيتها وسرعة مقاربتها للأحداث تكاد تسحب البساط من تحت الصحافة التقليدية، خاصة في الدول ذات الحيز الضيق من حريات التعبير، والاحتكار شبه الكلي للإعلام من طرف السلطة.
وقد ظهر الاصطلاح WebLog لأول مرة أواخر سنة 1997، ثم ظهر الاختصار Blog بعد ذلك بسنتين. إلا أن هذا النوع من مواقع الانترنت ظهر قبل ذلك بسنوات، وبالضبط في شهر ماي من العام 1994 بإنشاء Justin Hall لأول موقع يمكن تصنيفه كمدونة، ثم ظهرت أول خدمة تدوين وهي Exanga سنة 1997. وظهرت بعض المواقع الإلكترونية التي تقوم بخدمة استضافة المدونات مثل Open Diary سنة 1998 ثم LiveJournal وBlogger سنة 1999.
في ديسمبر 2002 برزت قوة المدونات إثر حادثة هامة في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث اضطر ترينت لوت Trent Lott ، قائد حزب الأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي، إلى الاستقالة من منصبه، بسبب تعليقات عنصرية قالها ذات احتفال. وسائل الإعلام لم تهتم، لكن تلك التعليقات لم تمر بسلام بالنسبة للمدونين الذين شنوا عليه هجوما وصل إلى التفات الصحافة وسائل الإعلام والرأي العام، فتحولت غلطة ترينت لوت إلى فضيحة تامة، و تبع ذلك الكثير من الأحداث المشابهة التي أدخلت الصحفيين معترك التدوين، وبدأت المدونات في اكتساب القدرة على التغيير.
وعلى نحو ما، كانت الحرب على العراق سببا من أسباب ذيوع صيت المدونات وإنتشارها. فمن ناحية، ظهرت في عام 2002 مدونات مؤيدة للحرب من أشهرها إنستابوندت و في عام 2003 ظهرت المدونات كوسيلة العديد من الأشخاص المناوئين للحرب في الغرب للتعبير عن مواقفهم السياسية و منهم مشاهير السياسة الأمريكية من أمثال هوارد دين ، كما غطتها مجلات شهيرة كمجلة فوربس في مقالات لها، كما كان استخدام معهد آدام سميث البريطاني لهذه الوسيلة دوره في تأصيلها. ومن ناحية أخرى ظهرت مدونات يكتبها عراقيون، بعضهم يعيشون في العراق و يكتبون عن حياتهم في الأيام الأخيرة لنظام صدام حسين و أثناء الاجتياح الأمريكي.
اكتسبت بعض هذه المدونات شهرة واسعة و عُدَّ قراؤها بالملايين، و طبع أحدها وهو" أين رائد؟" (Where is Raed?) المكتوب في غالبيته العظمى بالإنجليزية في كتاب، و ظهرت أخريات يكتبها جنود غربيون في العراق مما شكل مفهوما حديثا لدور المراسل الحربي و ظهر ما سمي بـ “مدونات الحرب” .
وفي أثناء الحرب كان لدى خوان كول، أستاذ التاريخ، الكثير ليقوله حول الإرهاب والحرب على العراق، لكن القليل من كان يصغي إليه، ولم يستطع نشر مقالاته في الصحف، لكنه حين أنشأ مدونته حصل على 250 ألف قارئ شهريًا، وبدأ في الظهور في وسائل الإعلام، بل وشهد أمام لجنة مجلس الشيوخ للعلاقات الخارجية؛ يقول: “نتيجة لتدويناتي، دعتني مجلة ميدل إيست جورنال للمساهمة في عدد خريف 2003. وعندما أجرى موظفو لجنة مجلس الشيوخ للعلاقات الخارجية بحثا بين المنشورات عن مقتدى الصدر وحركته، لم يظهر سوى مقالي. وقد قرأه موظفو مجلس الشيوخ وبعض الأعضاء وكانوا متشوقين لمعرفة آرائي حول الوضع”. هذا التحول لـ خوان كول إلى خبير ومفكر معروف يعزز التأثير المذهل لعالم المدونات.
ولبيان أهمية هؤلاء المدونين في كشف حقيقة الغزو الأمريكي للعراق، تقول "إليزابيث لاولي" الأستاذ المساعد بإدارة تكنولوجيا المعلومات في معهد روشستر للتكنولوجيا: إنهم (البلوجرز) "جعلوا المشكلة مع العراق أكثر إنسانية، فحينما ذهبنا إلى فيتنام لعب التلفزيون دوراً في تغيير صورة الأوضاع هناك، وغير بالتالي رأي الأمريكيين في الحرب، وقد قام المدونون بدور مشابه هذه المرة بعدما وفروا للناس منتدى عالمياً حول المشكلة وأعطوا لقطات سريعة للحياة في البلد الذي وقعت به الحرب "وبالصوت والصورة".

و في عام 2004 أصبحت المدونة ظاهرة عامة بانضمام العديد من مستخدمي إنترنت إلى صفوف المدونين و قراءها، كما تناولتها الدوريات الصحفية. وفي شهر سبتمبر 2004 نشرت شبكة CBS الإخبارية تقريرًا لكبير مذيعيها (دان راذر)، حول وثائق ذات صلة بخدمة الرئيس بوش العسكرية. صاحب مدونة PowerLine بدت له تلك الوثائق مزورة فكتب عن ذلك في مدونته، وفي غضون ساعات توصل من أحد القراء بوثائق أصلية صادرة عن الحرس الوطني فقام بنشرها فورًا في مدونته، ثم سريعًا سيشير أكثر من 500 موقع آخر إلى مدونة PowerLine، وسيبدأ الحديث عن هذه المدونة في الإعلام الأمريكي وسينسب لها الفضل في كشف خطأ تقرير الـ CBS ، وهناك من يعتبر أن هذه الحادثة كانت بداية النضج للمدونات الأمريكية. وبرزت قوة المدونات في مواصلتها متابعة الأحداث والتطورات حتى بعد أن تتحول عنها وسائل الإعلام التقليدية إلى أحداث جديدة، وكتاب المدونات في الولايات المتحدة صاروا قوة إعلامية ومؤثرين في القرارات بشكل متزايد.
الامتياز الآخر للمدونات برز خلال تسونامي جنوب شرق آسيا، حيث سبق كتاب المدونات هناك الصحافة بتغطية الكارثة، وغطوا بالتفصيل كلمة وصورة الدمار الحاصل، حتى أن كبريات قنوات التلفزة قامت بالنقل عن هذه المدونات. أيضًا قامت هذه المدونات بالحض والتحفيز على التبرع، حتى أن هذا الحماس دفع الحكومة البريطانية إلى الرفع من قيمة تبرعها بعد أن فاق تبرع البريطانيون ما كنت تعتزم تقديمه. وحققت المدونات نفس الامتياز خلال إعصار كاترينا المدمر الذي ضرب الولايات المتحدة الأمريكية.
وقد قدر مشروع "بيو للإنترنت والحياة الأمريكية"، زيادة عدد الأمريكيين الذين يقرءون المدونات بنسبة 58% عام 2004م، ليصل العدد الكلي إلى حوالي 32 مليون قارئ، ويفيد "مشروع الامتياز في الصحافة" التابع لجامعة كولومبيا في مدينة نيويورك، أن معظم هؤلاء يتابعون المدونات من أجل الحصول على المعلومات ومتابعة الأخبار.
وفيما يتصل بعدد المدونات المتاحة على الشبكة العنكبوتية، تقوم شركتا Technorati و BlogPulse بتكشيف ما يزيد 30 مليون مدونة (إحصائيات مارس2006). وسجلت الشركة الأولى في سبتمبر 2005م أن عدد المدونات يتضاعف تقريبـًا مرة كل خمسة شهور، بينما تضيف شركة Intelliseek BlogPulse إلى محرك البحث الخاص بها حوالي 50.000 مدونة يوميًا. ويتضح من المؤشرات السابقة أن عدد المدونات وتأثيرها سوف يستمران في الازدياد.
وقد شهد عام 2006 طفرة عالمية في عالم التدوين، حيث بدأ عدد المدونات يتضاعف كل ستة أشهر، وحسب إحصائيات شهر أغسطس 2007 فقد تجاوز عدد المدونات حول العالم 50 مليون مدونة! ويضاف إلى عالم التدوين كل يوم ما بين 75- 175 ألف مدونة بمعدل 7200 مدونة في الساعة ويرصد محرك بحث تكنوراتي Technorati العالمي كل يوم حوالي 1,2 مليون موضوع تدويني جديد، أي بمعدل 50 ألف موضوع في الساعة الواحدة.

ويمكن القول أن المدونات تطوت عبر ثلاث مراحل:
المرحلة الأولى: بدأت سنة 1994 وعرفت هذه الفترة ظهور خدمات تدوين مثل Xanga سنة 1997، وOpen Diary سنة 1998 ثم LiveJournal وBlogger سنة 1999.
المرحلة الثانية: شهدت سنة 2001 الميلاد الحقيقي للمدونات، خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر ، في هذه المرحلة دخل الصحفيون إلى معترك التدوين وبدأت المدونات تكتسب قدرتها على التغيير.
المرحلة الثالثة: بدأت في النصف الثاني من العام 2004، حين تحول التدوين إلى ظاهرة عالمية عرفت انفجارًا كبيرًا ابتداءً من سنة 2005، حتى صارت المدونات الآن يتضاعف عددها كل ستة أشهر لتتجاوز الخمسين مليون مدونة حسب بعض الإحصائيات.
في المرحلة الأولى كانت المدونات تطبيقًا حرفيًا لمصطلح “سجلات الشبكة”، فهي في مجملها لم تخرج عن كونها دفتر يوميات يكتب فيه المدونون مذكراتهم اليومية ذات الطابع الشخصي. أما في المرحلة الثانية فنرى انعطافًا في ماهية المصطلح لتتحول المدونة من مجرد “دفتر يوميات” إلى “صحيفة شخصية” ويتحول المدون من مجرد “مراهق” إلى “صحفي”. ابتداءً من هذه المرحلة تحولت المدونات إلى ما يمكن تسميته بـ “صحافة شعبية” أو “إعلام رجل الشارع”.



واليوم أصبحت المدونة نوعا من أنواع الإبداع الأدبي المتعارف عليه تنظم له دور النشر و الصحف - في إصداراتها الرقمية - المسابقات لاختيار أفضلها من حيث الأسلوب، و التصميم، و اختيار الموضوعات، مثل المسابقة التي نظمتها صحيفة جارديان البريطانية، وجائزة بوليتزر -الجائزة الأرفع التي تقدم للصحفيين- التي فتحت باب الترشيحات أمام الصحافة الالكترونية للمنافسة على الجائزة، بما في ذلك المدونات، وكذلك جائزة مراسلون بلا حدود لأفضل مدونة، وعدة جوائز أخرى.


المبحث الثاني: التدوين في الوطن العربي.
بدأ التدوين في الوطن العربي في 2004 من خلال بعض مستخدمي الإنترنت المطلعين على المواقع الأجنبية، والذين استهوتهم التجربة فقرروا محاكاتها، وهكذا ظهرت أولى المدونات العربية باللغة الإنجليزية في المشرق العربي أو بالفرنسية في المغرب العربي. معظم المدونين آنذاك، اتخذوا من موقع Blogger التابع لـ Google محطة انطلاق لهم، إذ كان أشهر موقع يوفر هذه الخدمة، وأكثرها احترافية.
لم يطل الوقت بالمواقع العربية، قبل أن تستحدث هي الأخرى خدمات التدوين، وتوفير المساحات للمستخدمين، فاتحة بذلك باباً واسعاً لعدد كبير من مستخدمي الإنترنت العربية، ومعلنة عام ٢٠٠٥، عامًا عربيًا للتدوين، حيث فتحت مواقع مكتوب وجيران وأكتب مجالا لخدمة التدوين، وتبعتها العديد من المواقع العربية والمحلية التي أصبحت تستضيف عددًا لا يحصى من المدونات، وتعتمد مواقع الاستضافة العربية على خصائص وأوامر في برمجتها ساعدت في تكوين مجتمعات تدوينية مصغرة، تحمل طابع البلد الذي ينتمي إليه أصحابها.
ويمكن نسب فضل التدوين العربي إلى المدونين الإماراتيين، حيث عملوا منذ البدء على تطوير التقنيات التدوينية، وقام المدون (سردال) بترجمة النسخة الإنجليزية من البرنامج الأشهر ( ورد بريس wordpress)، وجعله متاحًا للمستخدم العربي، ثم قام بعد ذلك بإنشاء سلاسل تعليمية من اجل نشر هذه الثقافة الجديدة.
وقد بدأت المدونات العربية في الظهور منذ نحو أربع أعوام عبر بروز بعض المدونات التي تعتبر قديمة نسبيا مثل " حوليات صاحب الأشجار ، سردال ، طي المتصل ، طق حنك ، لنتعدى الطبيعي ... " إلا أن بعض الأحداث التي دارت حول بعض المدونين العرب ، قد ساهمت بشكل كبير في طرح الأسئلة عن هذه الأداة الجديدة أو المدونات ، والتي تعد محطات هامة ونقطة انطلاق جعلت نشاط المدونين وكتاباتهم تحت الضوء مما حدا بالكثير من الجمهور العربي ولاسيما الشباب منهم لآن ينشئوا مدوناتهم الخاصة .
ومن أهم هذه الأحداث و المحطات الهامة التي ساهمت في شهرة وتوسيع رقعة المدونين:
- سلسلة من المقالات للصحفي جهاد الخازن في جريدة الحياة اللندنية واسعة الانتشار عن التدوين والانترنت في العالم عموما مع التركيز على العالم العربي في بداية عام 2006 .
- إشارة الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل خلال لقائه بقناة الجزيرة إلى متابعته واهتمامه بمدونة "بهية " من مصر واهتمامه بالمدونات .
- القبض على المدون المصري كريم عامر واعتقاله لمدة 12 يوم من قبل الأمن المصري، والحملة التي صاحبت القبض غير القانوني عليه في نهاية أكتوبر 2005.
- حصول مدونة علاء ومنال على جائزة أفضل مدونة من منظمة مراسلون بلا حدود وقيام قناة الجزيرة بتقديم برنامج عن المدونات ونشرها لخبر فوز علاء ومنال بالجائزة.
- مساهمة العديد من المدونين المصريين في حركة المطالبة بالإصلاح في مصر سواء عبر نشاطهم الميداني مثل اعتصامهم بميدان التحرير بالقاهرة لمناصرة القضاة المصريين ضد هيمنة الدولة أو عبر ترويجهم لفعاليات وتنظيمهم لها مثل ما سمي بمظاهرة "كنس السيدة زينب ضد وزارة الداخلية في مصر" .
- القبض على عدد من المدونين المصريين أثناء حركة التضامن مع القضاة المصريين ، وتعذيب أحدهم وهو المدون محمد الشرقاوي خلال شهر مايو 2006.
وتمثل تلك الأحداث محطات هامة ساهمت في زيادة التعريف بالمدونات والمدونين العرب ، وجعلت الإقبال على إنشاء المدونات في منحى تصاعدي واسع ، نظرا لما لمسه جمهور مستخدمي الانترنت عموما والشباب بوجه خاص من هذه الأداة التي تتيح لهم صنع الأخبار وتداولها وتجسيدا لحقهم في التعبير عن أرائهم وأفكارهم .
و تدور مواضيع المدونات العربية حول محاور أساسية هي : القضية العربية المركزية – قضية فلسطين – والصراع مع العدو الصهيوني فكراً ومعركة – مروراً باحتلال العراق و حرب لبنان السادسة أو الفتنة الداخلية في مناطق الحكم الذاتي الفلسطيني والبرنامج النووي الإيراني والحرب على الإرهاب وقضايا حقوق الإنسان والواقع السياسي العربي ثم القضايا الفكرية، وهنا نجد طيفاً واسعاً من ألوان الاتجاهات الفكرية بدءاً من أراء كبار المثقفين والكتاب العرب والعالميين إلى مواهب فكرية وإبداعات أدبية جديدة تتلمس لاهثة خطاها الأولى، ناهيك عن بعض الجدال الفكري المستند إلى خلفية أيدلوجية أو سياسية..أما المدونات الشخصية العامة فهي غالباً ما تتحدث عن صاحب المدونة وأفكاره واهتماماته وأرائه وينبثق منها المدونات الشخصية لشخصيات المجتمع العربي العامة ثم نجد مدونات القضية والاتجاه الواحد كالمدونات الدعوية الإسلامية كمدونة "محمد رسول الله "أو "مدونون حول الرسول "أو مدونات "الوحدة العربية "أو مدونات لنقد الواقع السياسي كمدونة "الوعي المصري" ومدونة" منال وعلاء " أو مدونات تحولت لوسائل إخبارية كمدونة صوت الحق – التي تعنى بالأخبار السورية أو مجلات أدبية أو فكرية كمدونة تطوان المغربية أو مجلة العرب الأدبية المصرية ثم ظهرت في الآونة الأخيرة مدونات تمثل تجمعات وتيارات وحركات فكرية أو أدبية أو سياسية كمدونة إتحاد المدونين العرب أو مدونة المركز الافتراضي لأبحاث الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم أو مدونات ترصد وتطور العملية التدوينية والمدونات كمدونة " بيت المدون العربي " ومرصد المدونين وليس انتهاء بمدونات تقدم المعلومات والخدمات الاجتماعية لذوي الاحتياجات الخاصة من ذوي الإعاقة أو للمساعدة في الإقلاع عن التدخين..كما أن مدونات عالم المرأة يحتل مساحة جيدة في خارطة التدوين العربي دون أن نغفل وجود مدونات تكتفي بالنقل للمواضيع والصور والأغاني والأخبار.
وحينما نتصفح المدونات العربية ، سوف نلحظ أن الكثير منها يعني بالكتابات الأدبية أو الهموم الخاصة أو النصائح التقنية ، ونلحظ كما كبيرا يحمل الطابع السياسي أو يتضمن في جزء منها جانبا سياسيا ، قد لا يكون هذا الجانب هو الغالب عليها ، ولكن أحد أسباب بروزها على السطح وأحد أسباب شهرتها هو ارتباطها بالحركات السياسية الداعمة للديمقراطية في العالم. وكما أن نشاط المدونين العرب في المجال السياسي قد نتج عنه حبس الكثيرين منهم واعتقالهم ، فإن هذا القمع الذي مارسته السلطات الحكومية في الكثير من الدول العربية سواء عبر سجن المدونين في دول مثل مصر أو حجب المدونات في دول مثل السعودية أو الإمارات أو تونس ، لم يوقف المدونين عن نضالهم في سبيل انتزاع حقهم في الديمقراطية وفي القلب منها حريتهم في التعبير عن أرائهم أو فضح انتهاكات تعج بها بلدانهم، فعلى سبيل المثال ، نجد أن أول من جرؤ على نشر صورة أحد جلادين التعذيب في مصر كان هو المدون المصري الشهير علاء عبد الفتاح ، حينما قام بنشر صورة الضابط وليد الدسوقي ضمن تدوينة حملت عنوان " كبير سفاحي أمن الدولة وليد الدسوقي " ثم حملت التدوينة أخبارا عن جبروت هذا الضابط الذي وقف ضمن المتظاهرين في إحدى ضواحي القاهرة الكبرى وهو يقوم بتصوير المتظاهرين عبر هاتفه الجوال . وعلى الرغم أن العديد من المنظمات الحقوقية قد نشرت من قبل اسم هذا الضابط كمسئول عن انتهاكات وخروقات حقوقية كبيرة مثل التعذيب ، إلا ان نشر صورته لأول مرة كان عبر مدونة علاء ومنال.
avatar
amin15
مشرف جزء
مشرف جزء

ذكر عدد الرسائل : 33
السنة : الرابعة
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منقول الجزء الخامس

مُساهمة من طرف amin15 في الإثنين سبتمبر 15, 2008 1:26 am

وقد أكد تقرير المركز الدولي لحرية الصحافة ارتفاع عدد المدونات العربية في الأعوام القليلة الماضية بطريقة مثيرة، وقال إنه بالرغم مما يبدو من تنوع هذه المواقع، فإن بينها قاسماً مشتركاً وهو أنهم يتميزون بحس نقدي عال ويشكلون بذلك تحدياً جديداً للسلطات في العالم العربي، وتنبأ التقرير بنمو عدد المدونين خلال السنوات القادمة لتصبح جزءاً من خريطة الإعلام العربي، مشيراً إلى أن ذلك سيحدث بسبب الافتقار إلى حرية الصحافة في قنوات الإعلام الرئيسة، وهو ما سيجعل المدونات تحظى برواج أكبر بين المدونين والقراء.

المبحث الثالث: التدوين في الجزائر.
تشهد الجزائر اهتماما متزايدا بالمدونات نتيجة لارتفاع عدد مستخدمي شبكة الإنترنت، حيث تجاوزوا 3 ملايين شخص في جويلية ,2006 إضافة إلى أن استعمال الإنترنت في الجزائر يتميّز بحرية كبيرة نتيجة عدم وجود قيود ورقابة صارمة تفرضها الدولة مقارنة بعدد كبير من الدول العربية، خاصة أن القوانين الجزائرية تلقي المسؤولية القانونية لما ينشر في المدونات على مزودي الخدمة، حيث تشير المادة 14 من مرسوم الاتصالات الصادر سنة 1998 إلى مسؤولية مزودي خدمات الإنترنت عن المادة المنشورة والمواقع التي يقومون باستضافتها، وضرورة اتخاذهم الإجراءات الضرورية لوجود رقابة دائمة على المحتوى بهدف عدم السماح بنشر مواد تتعارض مع الأخلاق أو ما يوافق الرأي العام، ورغم عدم وجود قانون خاص بالنشر الإلكتروني على شبكة الإنترنت إلا أن تعديل قانون العقوبات في ماي 2001 تضمن إشارة إلى تجريم كل المواد التي تنشر إلكترونيا وتسيء إلى رئيس الجمهورية أو مؤسسات الدولة.
ساعدت هذه الظروف على انتشار المدونات في الجزائر خاصة حمــلة (مدوّنة للجميع) التي أطلقتها في بداية سنة 2006 (الحركة التكنولوجية) التي تضم عددا من الشباب المتحمسين لنشر ثقافة التدوين الإلكتروني، وتوجت الحملة بإنشاء أول منصة لإنشاء المدوّنات في الجزائر تحمل اسم (DZBLOG) ، وبعد مرور سنتين كاملتين من انطلاق هذه المنصة (يوم 23 جانفي 2008) وصل عدد المدونات إلى 7.124مدونة ، وعدد التدوينات إلى 30.176، وعدد الزوار إلى6.087.937 زائر شاهدوا 17.993.657صفحة ، ويزور مدونات (DZBLOG) يوميا نحو 14.000 زائر يشاهدون أكثر من 40.000صفحة (*).
ويحتوي موقع مكتوب على عدد كبير من المدونات الجزائرية يفوق الـ1172 مدونة، تختلف من حيث المواضيع المعالجة فمنها العامة ومنها ما يعنى بالأدب والثقافة وغير ذلك من المواضيع، والملاحظ أن المدونات الجزائرية من بين أكثر المدونات التي تحظى بالمطالعة. كما يتوزع عدد كبير من المدونين الجزائريين على مواقع أخرى مثل جيران وتدوين وأكتب و blogger و wordpress وblogsky وغيرها الكثير.
وقد أصبح الكثير من الكتّاب والصحفيين الجزائريين ينشرون نصوصهم الأدبية في المدونات بعد أن تعذر عليهم نشرها ورقيا في كتب أو حتى في دوريات أدبية تفتقر لها الساحة المحلية. فقد لجأ مثلا الكاتب عمر بوذيبة إلى نشر روايته كاملة وهي بعنوان «قبر يهودي» في مدونته، ولم يكتف بذلك بل نشر معها قراءتين للعمل نفسه، بتوقيعين للأستاذين الجامعيين والناقدين نبيل بوالسليو ويوسف وغليسي، كنوع من إضفاء الشرعية على عمله الروائي الأول هذا. وأيضا عمار يزلي ، وهو قاص وصحفي جزائري من جيل السبعينيات ومن أهم الكتّاب الساخرين في الجزائر كتب منذ أوائل التسعينات بعمود (سيرك عمار) الذي انتقل إلى مدونة إلكترونية أيضا، والكاتب الصحفي كمال قرور الذي سبق له أن أسس دارا للنشر وأكثر من صحيفة أسبوعية، لكن ظروفا قاهرة جعلته يبتعد قليلا ثم يعود ببعض المشاريع الثقافية النظرية في مدونته التي تحمل عنوان (أفكار ضد الرصاص) والعديد من الأسماء الصحفية الجزائرية .
ويمكن أيضا تصفح مدونات كثيرة، تتمحور حول التعريف عن الجزائر وبمختلف مناطقها وتقاليد سكانها مدعمة بصور وتعاليق كثيرة، تعكس مدى تعلق الجزائريين ببلدهم، مع الذكر أن العديد من هذه المدونات لجزائريين يقيمون بالمهجر، أصبحت بالنسبة إليهم هذه الصفحات الالكترونية طريقة للاقتراب من أرض مسقط الرأس، ووسيلة أيضا لإطفاء نار الشوق، وبالنظر إلى عدد المدونات التي تهتم بجمال الجزائر، من صحرائها، هضابها وساحلها، فيمكن القول أن هذه الأرضية تلعب دور البوابة السياحية للجزائر، خاصة أن عالم ''المدونات الالكترونية'' يشكل أهم مقصد للملايين من الأشخاص عبر العالم للتعرف على منطقة ما من المعمورة، باعتبار أن هذه المدونات تعطي صورة حقيقية عن البلد المراد الاستعلام عنه أحسن من مناشير وكالات السياحة أو الخطابات الرسمية.
وقد وجدت الجمعيات باختلاف نشاطاتها في ''ثورة'' المدونات، طريقة للتعريف بها وبنشاطاتها، حيث يمكن تصفح عدد هائل من المدوّنات التي تهدف للتعريف بجمعيات· والملاحظ أن مدونات الجمعيات، هي الأكثر نشاطا والأكثر تحيينا من قبل أصحابها، وتختلف نشاطاتها من جمعيات تعنى بالمرضى إلى جمعيات تصبو إلى التعريف بمنطقة أو الحفاظ على موروث ثقافي.
ولا يوجد موضوع لا يتطرق إليه الجزائريون عبر مدوناتهم الالكترونية، علمًا أنّ كثيرًا من المدونات تهتم بالمسكوت عنه في الجزائر، فحمى السياسة تظل مسيطرة على مدونات الجزائر، حيث وجد فيها بعضهم فرصة للتنفيس عن مكبوتاته تجاه النظام القائم، في حين اختار ساسة ورؤساء جمعيات، التسويق لطروحاتهم، كما هي حال مدونة "بلادي" المخصصة بنسبة 99 في المائة للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، إضافة إلى أخرى متصلة بنشاطات جمعيات خيرية وأخرى طلابية وحتى دينية مثل "يا رب'' التي تسرد أقاصيص عن مؤمنين صبروا وواجهوا الرزايا والمحن والموت بكل شجاعة وعزة نفس''.
كما أن اللافت للانتباه في عالم المدونات في نسخته الجزائرية، هو الضربة الموجعة الموجهة لعدد من الأعراف والتقاليد، كما لا يتردد الكثير عن الحديث عن حياتهم الشخصية، التي كانت في ماضٍ ليس ببعيد عن أكبر الطابوهات، وهناك من لا يتردد في الكشف عن أسراره الشخصية، أو الإسهاب في وصف سهرات المجون والخلاعة حيث يتحدث أحد أصحاب المدونات بشغفه للسهرات الليلية برفقة أصدقائه، فيما لم تتحرج مراهقة، في وصف علاقتها مع والديها، وأشقائها وزملائها بنوع من التجرد والاندفاع.
ويصرّ العديد من المدونين الجزائريين على أنّ رهانهم الأساس كان ولا يزال حمل مواطنيهم على التفاعل مع مدوناتهم، وهو ما تحقق بشكل ما، بحسبهم، استنادًا إلى ما صار عالم المدونات في الجزائر يحفل به من تضاعف الزوار المتصفحين لمضامينها.
وأمام الحرية النسبية التي يتمتع بها التدوين في الجزائر يعدّ المدون الجزائري "عبدالسلام بارودي" (38 عامًا) صاحب مدونة "تلمسان ليست للبيع" أول مدوّن تمت محاكمته في الجزائر، حيث وجّهت له محكمة محافظة تلمسان (800 كلم غرب العاصمة) يوم 17 سبتمبر/أيلول 2007، تهمة القذف إثر رفع أحد المسؤولين المحليين دعوى قضائية ضدّه واتهمه بالقذف، على خلفية موضوع " السيستاني يظهر بتلمسان" المنشور في شهر فبراير من السنة ذاتها.
ويمكن القول أن المدونات في الجزائر ما تزال مجهولة بصورة شبه كلية، و إن كانت هناك العديد من المدونات التي أسسها جزائريون في مواقع التدوين، إلا أنها تبقى ضعيفة النسبة مقارنة مع الدول العربية الأخرى ، ويعود سبب ذلك إلى أمرين:
1. أن الوسيلة الأصلية في متابعة المدونات والإطلاع و المشاركة في التدوين وهي الإنترنت ما تزال تعتبر نوعا من الكماليات، ولم تصل بعد إلى أن تصبح في متناول جميع طبقات المجتمع، فهي ما تزال محصورة في فئة معينة ولكنها غير مهتمة بهذه الوسيلة المستحدثة، أو كما قلنا سابقا في أفراد فقط.
2. النظر لهذه الوسيلة على أنها ترفيه لا أكثر، ولا يمكن لها أن تحدث أثرا لا سياسيا ولا حتى اجتماعيا، أنها مجرد إضاعة للوقت وهدر للمال في ما هو غير مناسب.







التحضير:
تعد مرحلة التحضير من أهم مراحل العمل، فهي تعتبر بمثابة نقطة البداية أو النقطة الأساسية.
هذه المرحلة كانت في أغلبها اعتمادا على مواقع الإنترنت والمجلات الإلكترونية، بالإضافة إلى بع الجراد الأسبوعية الجزائرية، فتعرفنا خلال هذه المرحلة أكثر على التدوين والمدونات والفرق بينها وبين المواقع والمننتديات، وأيضا حول تاريخ ظهورها وانتشارها في العالم، وبعد ذلك قمنا بعملية مسح بسيطة حول المدونات الجزائرية المنتشرة عبر عدة مواقع مثل dzblog ، wordpress ، blogspot ، blogsky ، مكتوب بلوغ ، جيران وغيرها . ومن خلال استطلاع عدة مدونات، وجدنا أنه لا يوجد طابع غالب على المدونات الجزائرية، بل هناك اختلاف وتنوع بين المدونات الأدبية والسياسية والاجتماعية والسياحية والرياضية والعلمية والأكاديمية والمنوعة ، إضافة إلى المدونات الخاصة بالصحفيين والأساتذة والجمعيات، ولكن تبقى الطبقة المثقفة هي الأكثر وجودا واستغلالا لهذا الفضاء الإعلامي.
ثم قمنا باختيار المدونات الأكثر نشاطا، وحصر مجموعة منها، والحصول على البريد الإلكتروني لأصحابها، حيث كان الاتصال بهم عن الطريق البريد الإلكتروني من أجل الاتفاق على مقابلات علمية مصورة، وكان هناك من المدونين من رفض المقابلة، ومنهم من قبل بها ، ولكن بعد المسافة للبعض حال دون ذلك، فاخترنا الأقرب منهم وأخذنا أرقام هواتفهم من أجل المقابلة ، كما قمنا بالاتصال بالمشرف العام على الموقع الإلكترونيdzblog وهو أول موقع جزائري يقدم خدمة التدوين المجاني، وكان الاتصال في بادئ الأمر عن طريق البريد الإلكتروني، وقد رحبت صاحبة الموقع بالفكرة وقبلت المساعدة، وبعد الحصول على عنوان مقر الشركة (INTERACT) توجهنا إليها وحصلنا على مجموعة من المعلومات الإضافية حول المدونات، وكذلك آخر الإحصائيات المتعلقة بمنصة dzblog، بالإضافة إلى تزويدنا بمجموعة من العناوين الإلكترونية للمدونين الأكثر نشاطا على المنصة الجزائرية.

السينوبسيس:

يتناول موضوع هذا الروبورتاج أداة إعلامية جديدة، تتمثل في المدونات الإلكترونية التي انتشرت بين مواقع الإنترنت منذ بداية القرن الحالي، لتفتح عهدا جديدا على الشباب من أجل التعبير عن أنفسهم وأفكارهم، هذه الأداة الإعلامية تعرف إليها الجزائريون المستخدمون للإنترنت كغيرهم من جمهور الإنترنت العالمي، لكن حجم استغلال فضاء المدونات هو قليل مقارنة بعدد المستخدمين، ويرجع ذلك إلى عدة أسباب من بينها أن المجتمع الجزائري لا يزال يعتبر الإنترنت من الكماليات، ولا تزال المدونات في نظر جمهور الإنترنت بين من يرى أنها مضيعة للوقت والمال، وبين من يستعملون الإنترنت من أجل الترفيه فقط.
ومن أجل نشر ثقافة التدوين قامت شركة "إنتراكت تكنولوجي" بإنشاء أول منصة إلكترونية لاستضافة المدونات، وتسعى من خلالها على عدة أهداف من بينها تشجيع الكتابة والتدوين وخصوصا السياحة في الجزائر، ولقد أصبح هذا الموقع يحتوي على عدد كبير من المدونين ومواضيع متنوعة من خلال المدونات.
كما نتناول في الروبورتاج بعض الأنواع من المدونات التي لا تختص بجانب معين من الحياة، فهناك السياسية والفكرية والاجتماعية والرياضية والفنية والأكاديمية والعلمية والثقافية والأدبية وغيرها، نتطرق إلى المدونات الشخصية التي يتحدث فيها الأشخاص عن مذكراتهم الشخصية بغية التواصل مع الآخرين، ونلفت الانتباه إلى المدونات التي تتخطى القيم الاجتماعية والأخلاقية.
ومن بين أنواع المدونات نركز على المدونات الأدبية والإعلامية ومدونات الصحفيين، حيث نجد أن عددا كبيرا من الكتاب والشباب يلجئون إلى المدونات لإبراز قدراتهم الإبداعية بسهولة في النشر وإمكانية للوصول إلى عدد كبير من الجمهور، إضافة إلى الصحفيين الذين يلجئون إلى عالم التدوين هروبا من عدة مشاكل يعانون منها في الصحافة.



وأكثر ما يتميز به عالم التدوين والمدونات، هو الحرية الكبيرة في النشر، سواء مع المواقع المستضيفة للمدونات، وأيضا الحرية التي يتميز بها استعمال الإنترنت في الجزائر، وهو ما انعكس على المدونين الذين يحاولون أن يكونوا إعلاميين وصحفيين جدد في ظل الحرية الواسعة في الإنترنت، لكن رغبة هؤلاء تتوقف عند حدود المصداقية والاحترافية التي يبتعد عنها كثير من المدونين مما يجعل عالم التدوين مجرد صحافة للهواة .



المعاينة:
بعد التحضير للموضوع والاتفاق مع الأستاذ المشرف حول أطراف المقابلات وأماكن التصوير، وهم المشرف العام لموقع dzblog والمدونين والأساتذة، كانت البداية بمعاينة أماكن تصوير سبر الآراء حيث اخترنا بعض مقاهي الإنترنت إضافة إلى الحرم الجامعي من أجل التعرف على مدى إلمام الطالب الجزائري بالإنترنت.
كان الاتفاق مع المدونين أن يكون التصوير في المكان الذي يكتبون في آراءهم وتدويناتهم (المقالات الخاصة بالمدونات)، حيث انتقلنا إلى مدينتي باتنة وقسنطينة من أجل مقابلتين، الأولى مع حمود عصام والثانية مع الصحفية علجية عيش، كما انتقلنا إلى دار الصحافة –الطاهر جاووت- بالعاصمة لتصوير المقابلات الخاصة بالخير شوار وعلاوة حاجي.
وبالنسبة للمشرف العام على موقع dzblog ، فقد توجهنا إل مقر الشركة صاحبة الموقع، من أجل التحضير للمقابلة ومعاينة مكان إجراء المقابلة وهو مكتب مديرة الشركة.
أما الأساتذة وهما الدكتور العيد زغلامي أستاذ بقسم الإعلام، والأستاذة فلة صالحي مختصة بعلم النفس الاجتماعي، فكان التصوير يوم الاتفاق على المقابلة وفي نفس المكان.
وإضافة إلى ما سبق، فإننا قمنا أيضا بمعاينة مواقع الإنترنت والمدونات التي سنستخدمها في الريبورتاج.

التصوير:
مرحلة التصوير هي مرحلة مهمة تضمن نجاح الروبرتاج، وتبدأ المرحلة بعد التحضير للموضوع واختيار أماكن التصوير وأطراف المقابلات وتحديد مواعيد التصوير.

كانت بداية التصوير أولا بمقاهي الإنترنت وسبر آراء مستخدمي الإنترنت، وكان ذلك يوم الأربعاء 09-04-2008، وقد كنت شخصيا المصور بكاميرا رقمية من نوع Sony DCR-TRV285E، بينما رافقتني في سبر الآراء الزميلتان غطرة سامية وينون شهرزاد، حيث كانت أماكن التصوير بمقاهي الإنترنت بالجزائر الوسطى، وداخل كلية العلوم السياسية والإعلام ببن عكنون، وداخل كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية ببوزريعة.
أما عن تصوير المقابلات فكانت كما يلي:
تصوير مقابلة علمية مع السيدة ليندة سحنين، المشرف العام على موقع DZblog ، مكان إجراء المقابلة مكتب شركة INTERACT يوم 10 أفريل 2008 ، تصوير هشام كريكش.
تصوير مقابلة علمية مع المدون حمود عصام،صاحب مدونة "حمود ستوديو" ، مكان إجراء المقابلة المنزل الشخصي للمدون مدينة باتنة، يوم 01 ماي 2008 ، تصوير إسماعيل قاسمي.
تصوير مقابلة علمية مع الصحفية علجية عيش، صاحب مدونة "والقلم" ، مكان إجراء المقابلة مكتب جريدة صوت الأحرار بقسنطينة، يوم 02 ماي 2008 ، تصوير إسماعيل قاسمي.
تصوير مقابلة علمية مع الكاتب الصحفي الخير شوار، صاحب مدونة "اليوم الأدبي" ، مكان إجراء المقابلة مكتب جريدة الجزائر نيوز، دار الصحافة الطاهر جاووت، يوم 04 ماي 2008 ، تصوير هشام كريكش.
تصوير مقابلة علمية مع الصحفي عبد اللطيف بلقايم، صحفي بـجريدة "الجزائر نيوز" ، مكان إجراء المقابلة مكتب جريدة الجزائر نيوز، دار الصحافة الطاهر جاووت، يوم 04 ماي 2008 ، تصوير هشام كريكش.
تصوير مقابلة علمية مع الأستاذة فلة صالحي، مختصة في علم النفس الاجتماعي ، مكان إجراء المقابلة كلية الآداب والعلوم الاجتماعية، جامعة البليدة يوم 10 ماي 2008 ، إجراء المقابلة سامية غطرة، تصوير إسماعيل قاسمي.
تصوير مقابلة علمية مع المدون علاوة الحاجي،صاحب مدونة "أنا أكتب إذن أنا موجود" ، مكان إجراء المقابلة مكتب جريدة الفجر، دار الصحافة الطاهر جاووت، يوم 11 ماي 2008 ، تصوير إسماعيل قاسمي.
تصوير مقابلة علمية مع الأستاذ العيد زغلامي، أستاذ بقسم الإعلام ، مكان إجراء المقابلة كلية العلوم السياسية والإعلام، جامعة الجزائر يوم 17 ماي 2008 ، إجراء المقابلة لخضر صلاي، تصوير إسماعيل قاسمي.
وقد كانت اللقطات المستخدمة في المقابلات، هي لقطات نصفية وصدرية، أما الكاميرا فكانت ثابتة، وقد اعتمدنا أيضا على بعض اللقطات المقربة والمكبرة جدا بالنسبة للمدونين، كما استعملنا أيضا لقطات لأجهزة الكمبيوتر ومقاهي الإنترنت، والمناظر العامة.
ومن أجل تصوير المدونات وصفحات الإنترنت استخدمنا برامج متخصصة في تصوير شاشة الكمبيوتر من أجل الحفاظ على جودة الصورة وتفادي انعكاسات الشاشة، وقد اعتمدنا على برنامجين هما:
BB FlashBack recorder(version1.5.1)، وهو برنامج متخصص في تسجيل تصوير للشاشة بطريقة الفيديو أو الفلاش، إلا أن هذا البرنامج لا يدعم تسجيل وسائط الفيديو الموجودة على صفحات الإنترنت، فاعتمدنا على برنامج آخر هو Quick Screen Recorder(version1.5).
وفي نهاية التصوير وجدنا بين أيدينا مادة مصورة خام تقدر بـ 4ساعات و8دقائق و30ثانية.
avatar
amin15
مشرف جزء
مشرف جزء

ذكر عدد الرسائل : 33
السنة : الرابعة
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منقول الجزء السادس

مُساهمة من طرف amin15 في الإثنين سبتمبر 15, 2008 1:28 am

المشـاهـدة:
بعد الانتهاء من التصوير تتم عملية المشاهدة لانتقاء أحسن اللقطات التي تثري الموضوع. ومن خلال هذه المرحلة، قمنا بمشاهدة المادة المصورة لعدة مرات حتى يتسنى لنا تحديد ما نحتاجه من مشاهد بين ما نستطيع الاستغناء عنه، ثم قمنا بترتيب اللقطات في خلية التركيب بشكل يخدم الروبرتاج، وهذا وفق سيناريو مسطر من أجل تسهيل عملية التحكم في المدة الزمنية المخصصة للروبرتاج.

التركـيـب:
تعد عملية التركيب من أعقد وأهم المراحل،وعليه يتوقف نجاح أو فشل أي منتج سمعي بصري، والتركيب عملية تقنية يقوم بها المركب، وهي تعني تجميع اللقطات وربطها باستبعاد اللقطات الغير صالحة من حيث المضمون أو النوعية، وإضافة لقطات ما أو تبديل وترتيب اللقطات بطريقة المخالفة لترتيب تصويرها.
والمركب هو الشخص المكلف بهذه العملية لأنه عمل معقد وسريع التأثر، حيث يتطلب الاختيار، الإلغاء، الإلصاق.. وفي عملنا قمنا بالتركيب بأنفسنا نظرا للخبرة السابقة ولشغفنا بهذا العمل، وهو ما سهل العمل أكثر.
وقد كان التركيب رقميا بواسطة جهاز الكمبيوتر، حيث تم تركيب العمل لدى خلية التركيب التابعة لـ"تسجيلات الرضوان" الكائن مقرها بمدينة بوفاريك بولاية البليدة. وقد تم التركيب في مدة أسبوعين، بداية من يوم 14جوان 2008 إلى غاية يوم 25جوان ، وبعد مشاهدة الأستاذ المشرف للعمل المنجز، واقتراحه بعض التعديلات والإضافات، كان الخروج بالعمل كاملا يوم 27جوان2008 .


وقد قمنا خلال هذه المرحلة بـ:
عملية التركيب الأولي: من خلال اختيار اللقطات وترتيبها حسب تصورنا للعمل.
تسجيل التعليق في شريط آخر: من أجل ترتيب اللقطات وفقا للتعليق.
مجموع اللقطات المحصل عليها.
وباتباع هذه الخطوات والتزاما بها، كانت كل لقطة متوافقة ومتزامنة مع نص التعليق تقريبا.


التعليق:
إن التعليق في العمل المصور يساعد على توضيح الهدف المرجو و من خلال الألفاظ و العبارات الموحية يتضح المعنى، فالتعليق في الروبورتاج مع وجود الصورة يساعدنا على إيصال الرسالة الإعلامية بشكل جيد فتم كتابة التعليق بمراعاة كل من :
السينوبسيس.
أهداف الروبورتاج.
المادة الخام التي حصلنا عليها.



نص التعليق:

في البداية كان القلم، كانت الخطابة وكانت الكتب، تطورت المجتمعات بتطور وسائل النشر والاتصال، مرت بالصحافة الإذاعة التلفزيون فالإنترنت، ولكن يبدو أن التطور خلق اليوم فرصة لكل إنسان بأن يكون له منبره الإعلامي الخاص به.

استجواب

هي المدونات، ظهرت أواخر التسعينات من القرن الماضي، بالولايات المتحدة الأمريكية، وخصوصا مع موقع "دراج جي بورت"، وشهدت تطورا مع بداية الحرب على العراق، لتشكل بذلك ظاهرة المدونين أو البلوغرز.
سرعان ما انتشرت هذه الظاهرة عبر أصقاع العالم الإلكتروني، ومن ثمة الوطن العربي، وأصبح بالمقدور أن تكون لك مدونة.

استجواب

في الجزائر، عرفت المدونات تطورا ملحوظا، ولكنه يبقى بعيدا عن حجم مستخدمي الإنترنت، خصوصا مع التطوير الحاصل في استعمال التكنولوجيات الحديثة.

استجواب
سبر آراء

مفارقة اتساع حجم مستخدمي الإنترنت مقابل حجم استغلال فضاء المدونات مفارقة لها أسباب عديدة ، فما هي هذه الأسباب؟.

سبر آراء
استجواب

من أجل نشر ثقافة الإنترنت، تحس مجموعة من الشاب الجزائريين، ضمن "الحركة التكنولوجية" وأطلقوا حملة "مدونة للجميع" مع بداية عام 2006.
هذه الحملة توجت بإنشاء DZblog أول منصة لاستضافة المدونات، فتحت للجزائريين بابا جديدا على عالم التدوين.

استجواب

المدونات الجزائرية على DZblog رقم جيد يضاف إلى قائمة المدونين الجزائريين المنتشرين عبر مواقع كثيرة أخرى.

استجواب

عدد المدونين الجزائريين لا يمكن حصره، بسبب انتشارهم بين عدة مواقع عربية وعالمية، ومواضيع المدونات الجزائرية أيضا لا يغلب عليها طابع معين، ولا تميزها صبغة واحدة، فهناك ما يغلب عليه الجانب الشخصي، الأدبي، الصحفي، الفكري أو السياسي، أو مزيجا بين كل ذلك.

استجواب

المدونات ذات الطابع الشخصي هي المدونات الأكثر انتشارا، عبر مدونات الصور، الفيديو أو غيرها مما يستطيع المرء أن يعبر به عن نفسه.

سبر آراء
استجواب

والملاحظ في عديد من المدونات هو تخطي القيم الاجتماعية وضربها عرض الحائط، والحديث عما هو محظور اجتماعيا، ووجود بعض التجاوزات الاجتماعية.

استجواب
فاصل موسيقي

تنوع المدونات جعل منها أكثر من وسيلة اتصالية فقط، قد تكون وسيلة ترفيهية، دعائية، خدماتية أو وسيلة إعلامية تضاف لما هو موجود، من أجل حرية أكبر في التعبير عن الرأي، وسهولة أكثر للنشر والوصول إلى الآخرين.

استجواب

شباب وجد ضالته وعثر على فضاء حر، يقول فيه آراءه وأفكاره ومواقفه بكل حرية، دون أن تطالها مقصات الرقيب ودون خط افتتاحي لما يكتب.
مساحة يكتب فيها إبداعاته وينشرها بسهولة.

استجواب

وإذا كان علاوة الحاجي قد جاء من عالم التدوين إلى الصحافة، فهناك صحفيون كثيرون استهوتهم المدونات، فأنشئوا لأنفسهم صفحات يكتبون فيها.

فاصل موسيقي

تجربة الصحفيين الجزائريين هي تجربة جديرة بالذكر، فلها أسبابها ، أسباب تدفع بالصحفي إلى فضاء آخر للكتابة هو فضاء المدونات.

استجواب

استخدام الإنترنت في الجزائر يتميز بحرية كبيرة، نتيجة لعدم وجود رقابة مفروضة وصارمة، هذه الحرية انعكست على المدونين الجزائريين، ليتمتعوا بحرية كبيرة منها.

استجواب

وبين التدوين والإعلام، يبقى المدونون يحاولون فرض أنفسهم كإعلاميين، رغم أن المدونات تنتج خاطر أطر الاحترافية والمصداقية أحيانا.

استجواب

إذا كانت المدونات كأداة إعلامية رهينة المصداقية، فإنها بشكل عام ستشهد مستقبلا مفتوحا على كل الاحتمالات، نظرا لكون المدونات كما يراها البعض، قد أصبحت مرآة للمجتمعات.


الموسيقى:
بعد عملية تركيب اللقطات ووضع التعليق المناسب، نقوم باختيار الموسيقى، والتي يجب أن تكون متماثلة حسب طبيعة الموضوع،وقد استخدمنا في الروبورتاج أربع مقاطع موسيقية، الأول هو مقطع خاص ببرنامج المونتاج الذي استخدمناه، وهو مقطع موسيقي يستعمل في بداية البرامج الإخبارية لذلك استعملناه عند الحديث عن الصحفيين، أما المقاطع الآخرى فهي مقاطع موسيقية تضمنهما ألبوم "كوشمار" لمغني الراب الجزائري "لطفي DoubleKanon"، وبالإضافة إلى تناسب الموسيقى مع مضمون التعليق، فقد اخترنا المقطعين لسببين أولهما هو العلاقة الموجودة بين الأغاني وموضوع المدونات، حيث توجد أغنية "بوليدزاير"، التي قام فيها بتحويل الجائزة الصحفية الأمريكية المعروفة "بوليتزر" وربطها بالجزائر. وفيها يتحول لطفي إلى جريدة ناطقة تروي مأساة المواطن‮ ‬البسيط‮ ‬وهمومه‮ ‬على‮ ‬شكل‮ ‬صفحات‮ ‬الجريدة، وهي نفس الفكرة التي يقدمها المدونون والمدونات. أما السبب الثاني فهو العلاقة الموجودة بين الظاهرتين ثورة المدونات وثورة الراب، حيث يقدم كلاهما شكلا جديدا من أشكال التواصل الشبابي.
أما عن المؤثرات الصوتية فقد استعملنا إحدى المؤثرات التي تشبه الدقات، لنوحي بدق ناقوس الخطر عندما تحدثنا عن المدونات التي تضرب القيم الاجتماعية والأخلاقية.

المــزج:

هو عملية فنية تعني مزج الصوت والصورة بشكل متناسق وكامل، أو هو جمع الأصوات المختلفة المسجلة في عدة أشرطة و مزجها على فيلم أو شريط واحد.
وتتم هذه العملية بعد تركيبنا للصور و ضبط نص التعليق و الموسيقى و الأصوات المختلفة بالتوافق مع شريط الصور. حيث قمنا بإدراج الصوت والتعليق والموسيقى والمؤثرات الصوتية.
لنصل إلى وضع اللمسات الأخيرة بكتابة جنيريك البداية و النهاية و أسماء الأشخاص الذين استجوبناهم أثناء الريبورتاج في حالة النهائية.
الشارة:


شــارة الــبـدايـة:

جــامــعـة الــجــزائــر
كــلـيـة الــعـلـوم الــسـيـاسـة و الإعــلام
قـسـم عـلـوم الإعــلام و الإتــصـال


يــقـدم:
روبرتاج مــصـور لــنيـل شـهـادة الـلـيـسـانـس في علوم الإعلام والاتصال

تحت عـنـوان:
المدونــات.. فضاء للحريات.

إعداد:
إسماعيل قاسمي

إشراف الأستاذ:
بلقاسم مام

الــســنــة الــدراسـيـة:2007-2008



شـارة الــنــهـايــة:

جامعة الجزائر
كلية العلوم السياسية والإعلام
قسم علوم الإعلام والاتصال


المدونات.. فضاء للحريات


روبورتاج مصور
لنيل شهادة الليسانس


حول واقع التدوين الإلكتروني
في الجزائر


إعداد الطالب :
إسماعيل قاسمي


فريق مساعد:
غطرة سامية
ينون شهرزاد
لخضر صلاي


تصوير:
إسماعيل قاسمي
هشام كريكش




تركيب :
إسماعيل قاسمي


خلية التركيب

تسجيلات الرضوان
نادي البلاغ للإعلام الآلي
بوفاريك - البليدة



إشراف الأستاذ :
بلقاسم مام


جوان 2008


مقابلة علمية مع السيدة ليندة سحنين، المشرف العام على موقع DZblog ، مكان إجراء المقابلة مكتب شركة INTERACT يوم 10 أفريل 2008، على الساعة 11:00
مقابلة علمية مع المدون حمود عصام،صاحب مدونة "حمود ستوديو" ، مكان إجراء المقابلة المنزل الشخصي للمدون، مدينة باتنة، يوم 01 ماي 2008 ، تصوير على الساعة 11:30.
مقابلة علمية مع الصحفية علجية عيش، صاحب مدونة "والقلم" ، مكان إجراء المقابلة مكتب جريدة صوت الأحرار بقسنطينة، يوم 02 ماي 2008 ، على الساعة 11:30.
مقابلة علمية مع الكاتب الصحفي الخير شوار، صاحب مدونة "اليوم الأدبي"، مكان إجراء المقابلة مكتب جريدة الجزائر نيوز، دار الصحافة الطاهر جاووت، يوم 04 ماي 2008 ، على الساعة 13:00.
مقابلة علمية مع الصحفي عبد اللطيف بلقايم، صحفي بـجريدة "الجزائر نيوز" ، مكان إجراء المقابلة مكتب جريدة الجزائر نيوز، دار الصحافة الطاهر جاووت، يوم 04 ماي 2008 ، على الساعة 13:30.
مقابلة علمية مع الأستاذة فلة صالحي، مختصة في علم النفس الاجتماعي ، مكان إجراء المقابلة كلية الآداب والعلوم الاجتماعية، جامعة البليدة يوم 10 ماي 2008 ، على الساعة 11:15.
مقابلة علمية مع المدون علاوة الحاجي،صاحب مدونة "أنا أكتب إذن أنا موجود" ، مكان إجراء المقابلة مكتب جريدة الفجر، دار الصحافة الطاهر جاووت، يوم 11 ماي 2008 ، على الساعة 13:00.
مقابلة علمية مع الأستاذ العيد زغلامي، أستاذ بقسم الإعلام ، مكان إجراء المقابلة كلية العلوم السياسية والإعلام، جامعة الجزائر يوم 17 ماي 2008، على الساعة 11:15 صباحا.



لا تقرأ وترحل كلمة شكر تكفي
avatar
amin15
مشرف جزء
مشرف جزء

ذكر عدد الرسائل : 33
السنة : الرابعة
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منقول رد: الجزء النظري من مذكرة تخرج للطالب اسماعيل قاسمي

مُساهمة من طرف المديرالعام في الإثنين سبتمبر 15, 2008 1:53 am

بارك الله فيك أمين عمل ممتاز تستحق وسام والله على هذه المشاركة ، تثبيت نجمتين
avatar
المديرالعام
مدير الموقع
مدير الموقع

عدد الرسائل : 41
الموقع : http://www.itfc.tk
السنة : أستاذ
تاريخ التسجيل : 11/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.itfc.tk

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منقول رد: الجزء النظري من مذكرة تخرج للطالب اسماعيل قاسمي

مُساهمة من طرف lila08 في الأربعاء أكتوبر 22, 2008 2:40 pm

شكرا لك على المدكرة يا امين كانت حقاعونا لى

lila08

انثى عدد الرسائل : 5
السنة : الرابعة
تاريخ التسجيل : 12/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى