المواضيع الأخيرة
» كتاب نظريات الاتصال.مجانا
السبت أبريل 18, 2015 1:26 pm من طرف ريم الصالح

» كتاب الاتصال و فن الحوار لطلبة قسم التخرج
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:23 pm من طرف محمد العمر

» - مهارات الاتصال و فن الحوار- تحميل مجاني للكتاب
الجمعة أكتوبر 24, 2014 1:18 pm من طرف محمد العمر

» كتب ومواضيع مضغوطة عن الاتصال لجميع السنوات1و2و3و4 اعلام واتصال
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:28 pm من طرف asterjiji

» كتب وبحوث علمية في الاعلام و الاتصال مضغوطة zip
الخميس أكتوبر 16, 2014 9:24 pm من طرف asterjiji

» كتاب هام جدا العلاقات العامة من 166صفحة
الخميس أكتوبر 09, 2014 3:36 pm من طرف kingyoucef

» كتاب سبل الإتصال...
الأحد يوليو 20, 2014 7:43 am من طرف احمد بومرزوقة

» الإتصال الخارجي في المؤسسة
الخميس يناير 09, 2014 10:43 pm من طرف salim.bensaadi.9

» نمودج عن صحيفة عمومية بطاقة تقنية اقتصاد الاعلام
الجمعة يناير 03, 2014 8:37 pm من طرف houda belle

» التشريع القانوني لالاعلام الالكتروني في الجزائر دراسة موقع الاداعة التلفزيون الصحافة و وكالة الانباء الجزائرية
الجمعة يناير 03, 2014 8:34 pm من طرف houda belle


تركيا في دوامة الصراع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تركيا في دوامة الصراع

مُساهمة من طرف douda44 في السبت أكتوبر 18, 2008 10:35 pm

من الواضح ان تركيا عضو في حلف الشمال الاطلسي،تقف حاليا في مواجهة اصعب ازمة سياسية خارجية في تعاملها مع طرفي الصراع الروسي الجورجي من جهة و التوتر الروسي الامريكي من جهة اخرى،و لعلى هذه الصعوبة كانت المحرك الاكبر للجهود و التحركات الدبلوماسية المكثفة التي قامت بها مؤخرا علها تسهم في احتواء تداعيات ازمة متصاعدة في منطقة القوقاز تدرك تركيا جيدا انها ستؤثر بشكل مباشر على مصالحها الاستراتيجية في المنطقة...تداعيات قد ترغمها في النهاية على الانحياز الى طرف ما و هذا اكثر ما تخشاه تركيا و تحاول تجنبه لان لها مع كل طرف مصالح حيوية لضمان استمرار نفوذها و دورها كدولة حياد و ثقة في المطقة.
المراقب للوضع التركي من الداخل يرى ان تركيا واقعة حاليا في دوامة صراع مقابل تقلص الخيارات امامها.فهي من جهة مرتبطة مع جورجيا جارتها من الغرب بعلاقات خاصة جدا اذ الى جانب تضامن تركيا التاريخي و الثقافي و العاطفي مع جورجيا فان جورجيا هي المكان الذي يمر منه انبوب النفط الاذري الواصل الى ميناء جيهان التركي عدا ان ممر خط الحديد الذي سيربط تركيا باذربيدان سيكون منها ايضا و عليه فان انقره ترى ان هذه العلاقة تشكل عنصر توازن مهم في دعم علاقاتها بدول القوقاز.اما من جهة اخرى فعلاقات تركيا مع روسيا رغم التنافس المكتوم بينهما على القوقاز تدخل في حسابات خاصة و صعبة لان روسيا تعتبر مصدر الغاز الاول لتركيا التي تستورد منها 70%من حاجاتها و بالتالي فان مصالح تركيا الاقتصادية و التجارية تحتم عليها الحفاظ على هذه العلاقات و التعاون خصوصا انه لا يوجد في الوقت الحالي اي بديل لادمانها على غاز روسيا.و عند هذه النقطة تتدخل الو.م.أ الحليف القوي لتركيا في المنطقة و الناتو لكي تحاول اقناع تركيا بالوقوف معها في هذه الازمة بوعود براقة تهدف الى جعلها مستقلة عن الغاز الروشي و الايراني على حد السواء.
و تجدر الاشارة الى انه لهذا جاءت فكرة انشاء خط انابيب لنقل النفط و الغاز الطبيعي من منطقة بحر قزوين عبر تركيا بعيدا عن روسيا بنتائج عديدة اهمها محاولة اضعاف هيمنة و سيطرة روسيا على هذه المنطقة التي كانت جزءا منها و لمدة طويلة ما يترتب عليه رفع يد موسكو عن احتكارات النفط و الغاز الطبيعي في المنطقة و التأثير على الاقتصاد الروسي فيما بعد بالاضافة الى هذا يساعد هذا الموضوع في عزل ايران و العمل على اضعاف نفوذها.
أمام هذه المعضلة و المعادلة الصعبة يزن الخبراء ثقل تركيا بين أن تكون بجانب روسيا او ضدها مع الو.م.أ فالبعض يرى ان وقوف تركيا الى جانب موسكو قد يعزز فرصها في ان تصبح مضخة لتدفقات النفط القادمة من منابع احتياطات النفط و الغاز الاكبر في العالم من اسيا الوسطى و بحر قزوين و روسيا و كازخستان.الا ان ذلك بالمقابل قد يضعها في مواجهة الاستهداف الامريكي لها و اذا كانت واشنطن غير قادرة لحد الان على مسامحة تركيا لخذلانها اياها في العراق عندما رفضت مرور جنودها فكيف لها ان تغفر لها خذلانها امام روسيا و الذي قد يؤدي بالنتيجة الى تعاظم النفوذ الروسي و معه الايراني في المنطقة.و بالتالي فان واشنطن لن تتوانى في استخدام كل اسلحتها الدولية ضد انقرة و هي كثيرة و تتمثل في تحريك المياه الراكدة لتفويض استقرار تركيا و في مقدمتها احياء الصراع الكردي من جهة العراق و في جنوب شرق تركيا و هو ما سيكون من افدح الاضرار بالنسبة لتركيا.بالاضافة الى التحريض بينها و بين دول الجوار طبعا بمساعدة اسرائيلية عدا عن استخدامها اقوى اوراقها المتمثلة في دعم الموقف اليوناني ازاء استقلالية دولة قبرص التي ترفض انقرة الاعتراف بها.
لكن الورقة الاكبر و المصيرية لدى تركيا تبقى بالتاكيد على الصعيد الاوروبي حيث ان الو.م.أ قادرة على نسف كل طموحات تركيا و عرقلة دخولها الى الاتحاد الاوروبي خصوصا ان الدول الاقوى في الاتحاد خصوصا فرنسا و المانيا و النمسا تعارض اساسا العضوية التركية.و من هنا يبدو ان انقره في وضع لا تحسد عليه و كل الخيارات المتاحة لها ستكون مؤلمة اذا ما وصلت مرحلة الاضطرار المصيري لتسمية الجهة التي ستقف بجانبها.
لهذا يبقى الخيار العقلاني الافضل بالنسبة لانقرة في الوقت الحالي هو المراهنة على تكثيف الدبلوماسية الوقائية لمنع توسع دائرة الصراع الى جانب صياغة حلول سريعة لتفادي التورط في صراع هي في غنى عنه.

douda44

انثى عدد الرسائل : 4
العمر : 33
السنة : ماجيستير
تاريخ التسجيل : 06/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى